من غزة إلى الضاحية: جرح واحد ونصر حتمي

تحولت وقفة تضامنية مع الأقصى ودعماً لانتفاضة القدس في قطاع غزة إلى وقفة تضامنية مع الضحايا الذين سقطوا في تفجيري الضاحية الجنوبية. المعتصمون رفعوا شعارات أكدت على وحدة الشعبين في مواجهة إسرائيل.

المقاومة تجمعنا.. قال الفلسطينيون في غزة
المقاومة تجمعنا.. قال الفلسطينيون في غزة

"من فلسطين إلى لبنان ومن الضاحية إلى غزة مقاومة واحدة حتى زوال إسرائيل". هذا ما ردده الفلسطينيون اليوم في قطاع غزة في وقفة تضامنية كانت مقررة للأقصى والانتفاضة بدعوة من الفصائل الفلسطينية فجاء التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة برج البراجنة ليفرض نفسه من خلال الشعارات واللافتات التي حملها المشاركون.

واستنكر المعتصمون التفجير الإرهابي في ضاحية بيروت الجنوبية رافعين شعارات تضامنية ومؤكدين أن هذا التفجير هدفه إثارة الفتنة في لبنان.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي دا التفجير مؤكداً "أن الفلسطيني ودماءه وكل عربي يجب أن تكون باتجاه فلسطين وكل دم وطلقة تخرج باتجاه آخر غير فلسطين هي طلقة مشبوهة" مطالباً "الجميع ومن أرسل المفجرين إلى إعادة النظر في هذه السياسة والأسلوب".

بدوره أكد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقوف الشعب الفلسطيني مع الشعب اللبناني ضحية التفجيرات الإرهابية "الجبانة" التي وقعت في الضاحية الجنوبية. وقال "إن الدم الذي سال من الشعب اللبناني هو دمنا.. نحن تقاسمنا مع الشعب اللبناني كسرة الخبز أيام القحط".
وأكد مزهر "أن محاولة حرف النضال وزج أسماء بعض الفلسطينيين هي محاولة لحرف بوصلة النضال الفلسطيني".


المعتصمون استنكروا التفجير الارهابي في ضاحية بيروت الجنوبية.


المعرض