متحف الثورة شاهد على تاريخ كوبا

متحف الثورة في هافانا يشهد على تاريخ كوبا وثورتها بكافة المراحل التي مرت بها، والسياح يأتون إليه من دول أوروبية وأميركية عدة.

تنتشر اللوحات والرسومات كمعرض تشكيلي قديم

قصر جمهوري فمتحف ثوري وطني. صيرورة مكان تحكي سيرة شعب قدم كل نفيس ليحكم نفسه بنفسه. هنا القصة تروى عبر الدلائل والبراهين، حيث المعدات العسكرية التي قاتل الكوبيون بها يوماً ما، وكان الاحتفاظ بها في متحف يؤرخ لحقب زمنية من تاريخ كوبا وأميركا اللاتينية.

وتقول مديرة "متحف الثورة" إن المتحف قائم في القصر الجمهوري القديم حيث سلطة البلاد التنفيذية، رئيس الجمهورية، ومجلس الوزراء، وتتابع "منذ عام 1920 حتى عام 1965، كان هذا المبنى قصراً للجمهورية، ثم تحول إلى ميدان الثورة. وفي عام 1974، أصبح هذا المبنى متحفاً للثورة وفتح أبوابه لعامة الشعب"، وتؤكد أن لهذا المتحف "قيمة كبيرة حيث تطالعنا فيه مراحل تاريخ بلادنا: الاستعمار، الجمهورية الاستعمارية، حرب التحرير الوطني حين نجح الشعب في التخلص من دكتاتورية باتيستا. كل من يزور معرض الثورة يحصل على قدْر من المعلومات المفيدة، فيتعرف إلى تاريخ كوبا، ويمتع ناظريه بمجموعات من التحف الأثرية".

 رسول الاستقلال الكوبي الشاعر خوسيه مارتيه مؤلف وكاتب ومسرحي كبي، أسس للثورة الكوبية بأفكاره قبل وفاته عام 1895. مجسم مارتيه في مقدمة مستقبلي زوار متحف الثورة في هافانا. ربما المقصود أن يكون مارتيه في واجهة المتحف. فالفكرة التي يمثلها هي البداية لأي ثورة والنهاية لكل احتلال.

ويقول سائح أميركي "لم نكن نعرف شيئاً. إن هذا المتحف غني بالمعلومات وتعرفنا من خلاله إلى أمور كثيرة؛ مثلاً، لم تكن لدينا أي فكرة عن الثورة، ليس لأننا نريد التحدث في السياسة، إنما ذهبنا فقط لإلقاء نظرة على هذا المتحف"، في حين تؤكد سائحة "لقد تعلمنا كثيراً، في الواقع لم أكن أعرف شيئاً قبل أن آتي".

وتلفت مديرة المتحف إلى أن المتحف يزوره سنوياً نحو ثلاثة آلاف زائر. "خمسون في المئة من زائري المعرض هم سياح يأتون من بلدان مختلفة كإسبانيا، وإيطاليا، والمكسيك، والارجنتين، والبرازيل، والولايات المتحدة. إن السياح القادمين من الولايات المتحدة يأتون بانتظام إلى المعرض"، تقول. 

وتنتشر اللوحات والرسومات كمعرض تشكيلي قديم. القائد الثوري العالمي تشي غيفارا ومعه الرمز الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز. وللمرأة مكانها أيضاً syama vilma spin  زوجة الرئيس الكوبي الحالي راوول كاسترو مناضلة شهيرة ومؤسسة الاتحاد النسائي الكوبي، قاتلت إلى جانب فيدال وراوول في معارك "سييرا مايسترا" عام 1956، فوثق الكوبيون نضالها في المتحف الوطني.