احتفال شعبي لمناسبة إطلاق الأسير خضر عدنان

أقيم في بلدة عرابة قرب جنين في الضفة الغربية احتفال شعبي لمناسبة إطلاق القياديّ في حركة الجهاد الإسلاميّ في فلسطين خضر عدنان من السجون الإسرائيلية، سلطات الاحتلال أطلقت عدنان بعد اعتقال إداريّ دام أحد عشر شهرا ً، وبعد اتفاق تمّ التوصّل إليه قبل نحو أسبوعين أنهى بموجبه عدنان إضرابا عن الطعام استمرّ ستة وخمسين يوماً.

  • المواطن الخبار خضر عدنان تحوّل إلى عنوان للمقاومة والصمود
    المواطن الخبار خضر عدنان تحوّل إلى عنوان للمقاومة والصمود
خضر عدنان مواطن فلسطيني يعمل خبّازاً في مطعم بجنين لكنه تحوّل في الفترة الأخيرة الى عنوان للمقاومة والصمود في فلسطين، إذ فضّل الجوع على الهوانْ فتحوّل من أسير في الحبس الاداريّ إلى رمز من رموز النضال في الأرض المحتلة بعدما صمد في اضرابه الأخير عن الطعام ستة وخمسين يوماً متواصلاً.  

إفراج قوات الإحتلال الإسرائيليّ عن الشيخ عدنان جاء بسرّية مطلقة حيث إنّ عائلته لم تكنْ تعرف التوقيت. خطوة الإفراج عنه جاءتْ لتؤكد خضوع الاحتلال لطلبه بالافراج عنه والتعهد بعدم اعتقاله إدارياً.

خضر عدنان  الذي يعدّه الإحتلال قيادياً بارزاً في حركة الجهاد الإسلاميّ في الضفة الغربية،  متزوج وله ثلاثة اولاد ، ولكنّ الاهمّ انّ له وطنا وقدسا وقضية.