يمّين للميادين: المردة لا يعنيه بيان الرئاسة

عضو المجلس السياسي في تيار المردة اللبناني فيرا يمّين تقول إن حزبها ليس معنياً ببيان رئاسة الجمهورية، وتوضح في اتصال مع الميادين "اعتدنا على تسهيل الأمور ولم نشترط حقيبة واحدة، ولكن هنالك 3 حقائب وهي الطاقة أو الأشغال أو الاتصالات، ونريد الحصول على إحداها".

مداخلة عضو المكتب السياسي في حزب المردة اللبناني فيرا يمّين عبر الميادين

قالت عضو المجلس السياسي في تيار المردة اللبناني فيرا يمّين "إننا كحزب المردة لسنا معنيّين ببيان رئاسة الجمهورية في لبنان".

وفي اتصال مع الميادين أوضحت يمّين أنه "وإن كان يحقّ لرئاسة الجمهورية إصدار بيان لكننا لسنا معنيّين به بالتحديد، لأن طريقة التعامل لا تكون بالنسبة لنا من هذا المنطلق، فنحن كنّا واضحين منذ اليوم الأول، وقالها رئيس التيار سليمان فرنجية تصريحاً وليس تلميحاً، أنه على استعداد لزيارة القصر الجمهوري إذا ما تلقى دعوة، وهو أمر طبيعي أن يتحاور وفق دعوة من رئيس الجمهورية".

وأضافت "أمّا بالنسبة للبيان فهو ربما بيان للعام، ونحن ليس لدينا لا هواجس ولا وساوس، ولكن يجب أن تنطلق عجلة الحوار بالطريقة التي يراهن فيها اللبنانيون على العهد وعلى تسيير الآليات الدستورية".

وفي ردٍّ على سؤال حول مطلب التيار للحقيبة في التشكيلة الوزارية المرتقبة قالت "ليس هناك من عقدة، وهذه العقدة لا تسمى هاجساً، فنحن لدينا مطلب ومطلبنا محقّ، فإذا أردوا تحويل أيّ مطلب من خلال بعض التصريحات أو من خلال وسائل الإعلام كي يجعلوا من هذه التسمية متراساً لبعض العقبات الأخرى، أو لخللٍ آخر فهذا ما لا أعرفه، وبمجرد أن يتم الحديث عن عدالة التمثيل فإن مطلبنا يغدو محقّاً".

وأردفت قائلة "لأننا اعتدنا على تسهيل الأمور لم نشترط حقيبة واحدة، ولكن هنالك 3 حقائب وهي الطاقة أو الأشغال أو الاتصالات، ونريد الحصول على إحداها، وهذا ينطلق من احترامنا للآليات الدستورية التي اعتدنا عليها، لذا فقد فوّضنا الرئيس المكلّف سعد الحريري بتكثيف هذا الموضوع في المحادثات الجارية بينه وبين رئيس الجمهورية لتسهيل ولادة الحكومة".

وكان رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون أصدر بياناً دعا فيه أيّ مسؤولٍ أو سياسيّ لزيارة القصر الجمهوري "كي يودع هواجسه لدى الرئيس المؤتمن على الدستور، وعلى تحقيق عدالة التمثيل وفق لأحكام جوهر الدستور ونصّه".