الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عضو المجلس التشريعي خالدة جرار

قوات الإحتلال الإسرائيلي تعتقل عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والنائب عن الجبهة في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار فجر الخميس، بعد أشهر على رفضها قراراً اسرائيلياً يقضي بإبعادها من منزلها في البيرة إلى مدينة أريحا في آب/ أغسطس الفائت.

جرار رفضت تنفيذ قرار بإبعادها إلى أريحا قبل أشهر
جرار رفضت تنفيذ قرار بإبعادها إلى أريحا قبل أشهر

اعتقلت قوات الاحتلال فجر الخميس النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، خالدة جرار، بعد اقتحام منزلها في حي الإرسال في مدينة البيرة في الضفة الغربية. 
وحاصرت قوات كبيرة فجراً منزل جرار واقتحمته بعد أن فجرّت الباب، وعاثت فساداً وفتشت محتوياته، وصادرت جهازي حاسوب من المنزل، إضافة إلى الهاتف الشحصي لها. 
وقالت يافا إبنة النائب جرار إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت المنزل قرابة الساعة الثالثة فجراً، واقتحمت المنزل وطلبت لقاء والدتها وأبلغوها أنها رهن الاعتقال.

رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس دان اعتقال الاحتلال لجرار واصفاً إياه بـ"العمل الانتقامي" رداً على إحباط جرار لقرار إبعادها إلى أريحا. 
من جهتها اعتبرت جمعية "واعد" للأسرى والمحررين اعتقال جرار إمعاناً في خطف ممثلي الشعب الفلسطيني وتغييبهم.
بدورها استنكرت كتلة حماس في البرلمان الاعتقال واعتبرته استمراراً للقرصنة الصهيونية بحق النواب داعية كل الأطراف لتحمل مسؤولياتها ووقف هذه المهزلة والإفراج عن كل نواب المجلس التشريعي. 
وكانت سلطات الاحتلال أصدرت قراراً يقضي بإبعاد جرار من منزلها في البيرة إلى مدينة أريحا في آب/ أغسطس الفائت لكنها لم تخضع للقرار. لتعود سلطات الاحتلال للتراجع عنه بعد حوالي شهرين.

وتشغل خالدة جرار، إلى جانب كونها عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ونائباً عن الجبهة في المجلس التشريعي، مناصب عديدة وخاصة في لجان المرأة ولجنة الأسرى في المجلس التشريعي.