فقدان 10 بحارة أميركيين إثر اصطدام مدمرتهم بناقلة نفط شرق سنغافورة

البحرية الأميركية تعلن عن فقدان 10 بحارة وإصابة 5 آخرين إثر تصادم سفينة حربية تابعة لها مع ناقلة نفط شرقي سنغافورة. وهذا الحادث هو الثاني للبحرية الأميركية بالمياه الآسيوية في أقل من شهرين.

البحرية الأميركية: أضرار بالغة لحقت بالجانب الأيسر الخلفي من السفينة جون إس.مكين
البحرية الأميركية: أضرار بالغة لحقت بالجانب الأيسر الخلفي من السفينة جون إس.مكين

أعلنت البحرية الأميركية أنّ عشرة بحارة تابعين لها فُقدوا الإثنين بعد تصادم سفينة حربية أميركية كانوا على متنها مع ناقلة نفط شرقي سنغافورة.

ويعد هذا الحادث الثاني للبحرية الأميركية في المياه الآسيوية بعد أقل من شهرين.

 

وقالت البحرية الأميركية في بيان لها إنّ المدمرة "جون إس. مكين" المزودة بصواريخ موجهة تصادمت مع السفينة التجارية "ألنيك إم سي" أثناء توجهها إلى سنغافورة في زيارة روتينية للميناء"، مشيرة إلى أن "التقارير المبدئية أكدت أنّ أضراراً بالغة لحقت بالجانب الأيسر الخلفي من جون إس.مكين "، إضافة إلى فقدان عشرة بحارة وإصابة خمسة أشخاص آخرين.

 

وذكرت البحرية الأميركية أنّ المدمرة جون إس. مكين وصلت إلى قاعدة تشانجي البحرية في سنغافورة بعد أن تعرض هيكلها لأضرار تسببت في تدفق المياه لتغمر بعض المقصورات. 

ويشار إلى أنّه تجرى عملية بحث وإنقاذ تشارك فيها سفن وطائرات هليكوبتر وزوارق سنغافورية بالإضافة إلى حاملة طائرات أميركية.

 


بدورها، قالت السلطات الماليزية إنّ التصادم وقع في مياهها ببحر الصين الجنوبي وإنها تساعد في عملية البحث والإنقاذ.

 

وفي سياق متصل، قال أحد أفراد أحد طاقم السفينة ألنيك "إم سي" إنّ الناقلة كانت تحمل نحو 12 ألف طن من المازوت ولكن لم يحدث أي تسرب.

 

وكانت البحرية الأميركية عزلت الأسبوع الماضي أكبر ضابطين وأكبر بحار مجند في السفينة فيتزجيرالد التي كادت أن تغرق قبالة ساحل اليابان بعد أن صدمتها سفينة حاوية فلبينية في ساعة مبكرة من 17 حزيران/ يونيو الماضي، ما أسفر عن مقتل 7 بحارة أميركيين.