الجيش السوري والحلفاء يطوقون داعش في ريفي حمص وحماه

الجيش السوري ومقاتلو المقاومة يضيقون الخناق على داعش في جرود القلمون الغربي، والمقاتلات السورية تقصف مواقعه في الجرود، فيما يحاصر الجيش والحلفاء فلول داعش في مساحة واسعة في ريفي حمص وحماه.

من معارك الجيش السوري في البادية
من معارك الجيش السوري في البادية

شنت المقاتلات السورية غارات مركزة على تجمعات ونقاط انتشار مسلحي داعش في جرود قارة والجراجير في القلمون الغربي، وفق الإعلام الحربي.


يأتي ذلك فيما يضيق الجيش السوري ومقاتلو المقاومة الخناق على داعش على طول خطوط التماس في تلك المنطقة.


وأفاد الإعلام الحربي بأنهم حرروا مرتفعات شعبة يونس وحرف وادي الدب وشعبة المحبس الأولى وحرف الحشيشات وقرنة الحشيشات.


الجيش يطوق داعش في ريفي حماه وحمص

وفي البادية السوري فرض الجيش السوري طوقا كاملاً على مناطق سيطرة داعش في ريفي حماة وحمص الشرقيين التي تبلغ مساحتمها نحو 3 آلاف كيلومتر مربع.


جاء ذلك بعد التقاء قوات الجيش السوري المتقدمة من جنوب أثريا بريف حماة الشرقي مع القوات المتقدمة من شمال شاعر بريف حمص الشرقي في منطقة جبل الفاسدة شرق حماة، وفق ما أعلن الإعلام الحربي.


وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الإرهابيين يحاولون الفرار من عقيربات شرق السلمية بريف حماه المطوقة باتجاه دير الزور عبر جماعات صغيرة.


كما أفاد الإعلام الحربي بسيطرة الجيش السوري والحلفاء بالنار على بلدة حميمة الاستراتيجية في عمق البادية شرق بلدة السخنة بريف حمص الشرقي.

والبلدة كانت شهدت معارك عنيفة مع عناصر داعش على مدى الأيام الماضية، وتفتح السيطرة على حميمة الطريق باتجاه أطراف محافظة دير الزور.