نتنياهو يمنع نزالاً بين نائبين إسرائيلي وأردني

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يطلب من نائب في الكنيست عدم الذهاب لمواجهة نائب في البرلمان الأردني عند جسر الملك الحسين الذي يربط الأردن بالضفة الغربية، حيث كان النائبان توعدا بعضهما بالعراك عند الجسر إثر حادثة السفارة الإسرائيلية في عمان.

منع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نائباً في الكنيست الإسرائيلي من خوض عراك بالأيدي مع نائب في البرلمان الأردني بسبب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وتسبب مقتل أردنيين على يد حارس في السفارة الإسرائيلية في عمّان بموجة غضب، وأذكى المشاعر المؤيدة للفلسطينيين ودفع الولايات المتحدة للتوسط في الخلاف.


ويوم الحادث كتب أورين حزان عضو حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو على تويتر أن الأردنيين "الذين نواصل إمدادهم بالمياه والذين ندافع عن مؤخراتهم ليل نهار" وأنهم يحتاجون "إعادة تربية".



واستفزت كلماته المشرع الأردني يحيى السعود الذي يشتهر بحدة طباعه فكتب على تويتر "يلاقيني على الجسر إذا هو زلمة".

وكان من المقرر أن يتنازل الرجلان صباح اليوم الأربعاء عند الحدود.


ومع اقتراب الموعد المحدد نشر الرجلان صوراً لهما على وسائل التواصل الإجتماعي يقودان سيارتيهما إلى جسر الملك حسين الذي يربط بين الأردن والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.


لكن حزان لم يكمل الرحلة بعد أن أمره مكتب نتنياهو بالعودة، ولم يفصح‭‭ ‬‬بيان مكتب رئيس الوزراء عن السبب الذي دفع نتنياهو لمنع النزال.


وقال حزان على تويتر إنه يشعر بخيبة الأمل لأن النزال لم يتم، بينما قال السعود للصحفيين "اليوم نتنياهو شاف يحيى سعود جاد إنه ينزل على الجسر ويفرك خيشومه لهذا القذر قال له ارجع احنا الأردنيين مش قدهم".