تظاهرات في البرازيل تنديداً بحكم القضاء بالسجن على الرئيس الأسبقِ لُوْلا دا سيلفا

تظاهرات في مدن برازيلية تندّد بحكم القضاء على الرئيس الأسبق لُوْلا دا سيلفا، بعد إدانة محكمة للرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا والحكم عليه بالسجن أكثر من 9 سنوات، ومحاموه يؤكدون أنهم سيستأنفون الحكم، معتبرين المحاكمة "اضطهاداً سياسياً".

لولا متهم بقضايا فساد قد تدخله السجن لمدة 9 سنوات ونصف
خرجت تظاهرات في عدد من المدن البرازيلية تنديداً بالحكم الذي اتخذ بحقّ الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.
وأدانت محكمة برازيلية، الرئيس السابق لولا دا سيلفا، وحكمت بسجنه 9 سنوات ونصف بتهمة الفساد وغسيل الأموال في شركة بتروبراس الحكومية للنفط.

وفقاً للحكم، يستطيع لولا "استئناف الحكم وهو طليق".
وقال محامو لولا إنهم "سيستأنفون الإدانة"، معتبرين أن "المحاكمة هي الاضطهاد السياسي".

وواجه العشرات من المسؤولين التنفيذيين والسياسيين في البرازيل، الاعتقال، وخضعوا للتحقيق للاشتباه في تضخيم قيمة عقود مع بتروبراس، واستخدام جزء من هذه الأموال لدفع رشاوى وحملات انتخابية.


وكان لولا قد تولى رئاسة البرازيل بين العامين 2003 و 2010.