شهداء وجرحى بتفجيرات في بغداد وهيت

مراسل الميادين في العراق يفيد بوقوع انفجار قرب مديرية التقاعد العامة بكرخ العاصمة بغداد صباح الثلاثاء أسفر عن سقوط 11 شهيداً و40 جريحاً، يأتي ذلك بعد ساعات من تبنّي تنظيم داعش الهجوم في الكرادة وسط بغداد مساء الإثنين والذي أدى إلى سقوط 16 شهيداً وأكثر من 75 جريحاً، وليلاً سقط 13 شهيداً و40 جريحاً بتفجير استهدف سوقاً شعبية في هيت غرب الرمادي.

غرفة عمليات بغداد: تفجير قرب دائرة التقاعد في بغداد أسفر عن سقوط شهداء وجرحى
غرفة عمليات بغداد: تفجير قرب دائرة التقاعد في بغداد أسفر عن سقوط شهداء وجرحى

أفاد مراسل الميادين بوقوع تفجير انتحاري مساء الثلاثاء استهدف تجمعاً للمدنيين قرب سوق شعبية في هيت غرب الرمادي أسفر عن سقوط 13شهيداً 40 جريحاً.
ويأتي ذلك فيما انفجرت سيارة مفخخة قرب مديرية التقاعد العامة قرب جسر الشهداء بكرخ العاصمة بغداد صباح الثلاثاء، وأسفر التفجير عن سقوط 11 شهيداً و40 جريحاً.


ووقع التفجير في وقت يتوجه في الموظفون إلى أعمالهم في منطقة يتواجد فيها مؤسسة حكومية وسوق للأسماك. 
 


قتلى وجرحي في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكرادة
قتلى وجرحي في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكرادة

ويأتي هذا التفجير بعد ساعات من انفجار سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري بمنطقة الكرادة وسط بغداد مساء الإثنين، وقد أعلن تنظيم داعش عن مسؤوليته تنفيذ الهجوم.

وبحسب مراسلنا فقد أسفر تفجير الكرادة عن سقوط 16 شهيداً وأكثر من 75 جريحاً.


مصدر أمني قال لوكالة الأنباء العراقية إنّ "القوات الأمنية أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى الكرادة، فيما هرعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج والجثث إلى الطب العدلي".


وفي سياق متصل، شددت القوات الأمنية من إجراءاتها في مناطق بغداد بعد انفجار الكرادة وسط العاصمة.


.
.

وقال المصدر  إنّ "القوات الأمنية أعلنت بعد الانفجار الذي شهدته، مساء الإثنين، منطقة الكرادة، حالة الإنذار القصوى"، مشيراً إلى "نصب سيطرات مشتركة في عموم العاصمة".

ونفى المصدر ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن حدوث انفجار ثان في نفس المنطقة، لافتاً إلى أن "ما حدث هو انفجار خزان بنزين إحدى السيارات نتيجة احتراقها جراء الحادث".
من ناحيته دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم القوات الأمنية إلى مزيد من الإجراءات الاستباقية التي من شأنها منع التفجيرات ضد المواطنين، ونقل بيان رئاسي عن معصوم قوله الثلاثاء "إنّ الأعمال الإرهابية البشعة ضد الشعب تعبير آخر عن الطبيعة الإجرامية للقتلة الخارجين على كل مبادئ الإنسانية الصحيحة".


وأضاف معصوم "أنّ كل هذا يفرض على القوى الأمنية المزيد من الضربات القاصمة لظهر الإرهاب سواء في أماكن العمليات في نينوى أو في متابعة خلاياه النائمة استخباريا وأمنياً بالتعاون الفعال بين أبناء الشعب وقواتهم الاستخبارية والعسكرية".


قاسمي: الانتصار على الإرهاب في العراق بات قريباً

من جهته قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن الانتصار على الإرهاب في العراق بات قريباً، مشيراً إلى الإنجازات الأخيرة للجيش العراقي والحشد الشعبي في الموصل.

ودان قاسمي تفجيرات العراق مشيراً إلى أن تنفيذ هذه الجرائم الإرهابية في شهر رمضان المبارك دليل على عداوة الإرهاب التكفيري للإسلام الحقيقي والمسلمين.

كم لفت إلى أن هذه الاعتداءات هي المحاولات اليائسة الأخيرة للإرهابيين للخروج من وطأة الهزيمة في العراق.


الجامعة العربية: ندعو القيادات العراقية للوقوف صفاً واحداً في المعركة المصيرية

كما دان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، التفجيرات التي وقعت في بغداد مساء أمس في منطقة الكرادة وصباح اليوم قرب جسر الشهداء وسط العاصمة العراقية بغداد، ودعا القيادات العراقية للوقوف صفا واحدا من أجل مواجهة التحديات المشتركة والتصدي لأية محاولات لنشر الفرقة وتهديد الوحدة الوطنية.

 

وأوضح محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، أن الجامعة العربية تؤكد أن هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف تقويض الجهود المبذولة للقضاء على الجماعات الإرهابية لن تزيد العراق إلا عزماً وإصراراً على مواصلة التقدم في هذه المعركة المصيرية. 



وأعلنت فرنسا أنه سيتم إطفاء أنوار برج إيفل منتصف ليل الثلاثاء الأبعاء حداداً على شهداء التفجير.