حماس: خطاب ترامب عنصري بامتياز

حركة حماس تصف خطاب الرئيس الأميركي في القدس بـ "العنصري بامتياز" ، وبأنه يتعارض مع تقرير منظمتي اليونسكو والإسكوا، مؤكدةً أن السياسة الأميركية المنحازة بالكامل لإسرائيل ستشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

برهوم: الرهان على الدور الأميركي لإنصاف الشعب الفلسطيني رهان خاسر وتسويق للوهم
اعتبر الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم أن "الرهان على الدور الأميركي لإنصاف الشعب الفلسطيني رهان خاسر وتسويق للوهم".

وأكد برهوم في تصريح صحفي أن "خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في القدس عنصري بامتياز، وتثبيت لأركان نظام أبارتهاد إسرائيلي جديد، وتشجيع على كراهية الشعب الفلسطيني".

وقال إن "حديث ترامب عن أن علاقة اليهود في القدس تاريخية وأبدية، تزوير للتاريخ، ويناقض تقارير كل من منظمتي اليونسكو والإسكوا، حيث أكدتا على أحقية الشعب الفلسطيني في القدس ولا أحقية لليهود فيها".

ونوّه المسؤول في حماس إلى أن "السياسة الأميركية المنحازة بالكامل للكيان الصهيوني ستشجّع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته، وتشكل خطراً على حقوقه وثوابته ومقاومته المشروعة".

ودعا إلى "مواجهة تلك السياسة بالتوّحد حول استراتيجية وطنية يشارك فيها الجميع".