الجعفري: لا نقبل بأي تدخل خارجي في تأليف الدستور السوري

رئيس الوفد الرسمي السوري إلى محادثات جنيف يعلن الاتفاق مع دي مستورا على اجتماعات تقنية - فنية بين خبراء دستوريون من وفد دمشق وفريق الأمم المتحدة، ويضيف أن اقتراح آلية العمل بشأن الدستور سابقة لآوانها.

الجعفري يعلن عن الاتفاق مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا على اجتماعات تقنية - فنية
الجعفري يعلن عن الاتفاق مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا على اجتماعات تقنية - فنية

أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري إلى مباحثات جنيف بشار الجعفري، عن الاتفاق مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا على عقد اجتماعات تقنية - فنية بين خبراء دستوريون من الوفد الحكومي وفريق الأمم المتحدة.

وأشار بعد استئناف اللقاءات الثنائية بين الأطراف السورية وفريق الأمم المتحدة في جنيف إلى أن "اقتراح آلية العمل بشأن الدستور سابقة لأوانها"، مضيفاً أن "الآليةَ ربما تكون طموحة ولاقت صعوبات وجرى غض النظر عنها".

وأوضح الجعفري في مؤتمر صحفي من جنيف الخميس أنه تم الاتفاق على تسمية هذه الاجتماع "اجتماع خبراء فقط .. خبراء دستوريين"، وبيّن أن الغرض من هذا الاجتماع هو بحث ورقة المبادئ الأساسية "التي تتضمن في بنودها نقاطاً مناسبة تصلح كمبادئ دستورية"، وأضاف "ورقة المبادئ الأساسية المؤلفة من 12 نقطة سيتم التعامل مع العناصر ذات الصلة بالعملية الدستورية من أصل هذه النقاط الـ 12".

وأكد الجعفري أن "مشروع الورقة حول إنشاء آلية تشاورية أصبح وراء الظهر.. تم الاتفاق مع المبعوث الخاص على أن تكون اجتماعات الخبراء غير رسمية.. وتم الاتفاق على أن تكون هذه الاجتماعات غير الرسمية خلال اليومين المتبقيين أي اليوم وغداً إذا كانت هناك ضرورة".

وأوضح الجعفري أن اجتماعات الخبراء هي بالأساس مبادرة من قبل وفد دمشق كبديل لفكرة الآلية التشاورية التي لم تنجح لعدة أسباب.

 

وتمنى الجعفري أن تشكل هذه الخطوة عاملاً مساعداً لدفع هذه الجولة واجتماعات جنيف للحوار السوري السوري نحو الجدية المأمولة من قبل الجميع، "مع التأكيد أن موضوع الدستور هو حق حصري للشعب  السوري ولا نقبل بأي تدخل خارجي".