بكين تتهم واشنطن بزعزعة الاستقرار في المنطقة

بكين تتهم واشنطن بزعزعة الاستقرار في منطقة آسيا - المحيط الهادئ وذلك بعد تصريحات جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي الأخيرة حول جزر متنازع عليها بين الصين واليابان. والمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يدعو الجانب الأميركي إلى تبني موقف مسؤول، ووقف الأقوال الخاطئة حول السيادة على دياويو، وتفادي زيادة التعقيد في هذه المسألة من خلال زعزعة الاستقرار الإقليمي.

جزر دياويو المتنازع عليها بين الصين واليابان
جزر دياويو المتنازع عليها بين الصين واليابان

اتهمت بكين واشنطن السبت بزعزعة الاستقرار في منطقة آسيا - المحيط الهادئ وذلك بعد تصريحات جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي الأخيرة حول جزر متنازع عليها بين الصين واليابان.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن "المعاهدة بين اليابان والولايات المتحدة من نتائج الحرب الباردة، ولا يفترض أن تتعدى على سيادة الصين على أراضيها وحقوقها المشروعة".

ودعا لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الجانب الأميركي إلى "تبني موقف مسؤول، ووقف الأقوال الخاطئة حول السيادة على دياويو، وتفادي زيادة التعقيد في هذه المسألة من خلال زعزعة الاستقرار الإقليمي"، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء الصين الجديدة.

وشدد المتحدث على أن "جزر دياويو جزء لا يتجزاً من الأراضي الصينية منذ القدم".

وكانت الإدارة الأميركية السابقة للرئيس باراك أوباما أكدت أيضاً أن المعاهدة الدفاعية مع اليابان تشمل هذه الأراضي، لكنها امتنعت عن اتخاذ موقف في الخلاف حول السيادة عليها.

وقال ماتيس خلال زيارة إلى طوكيو أن أرخبيل سينكاكو (الذي تطلق عليه الصين اسم دياويو) في بحر الصين الشرقي يشمله التحالف العسكري بين الولايات المتحدة واليابان

وأعلن ماتيس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الياباني السبت أن "الولايات المتحدة ستواصل الاعتراف بالإدارة اليابانية لهذه الجزر"، مشيراً إلى أن "المادة الخامسة من الاتفاقية الأمنية بين اليابان والولايات المتحدة تنطبق على هذه المسألة".

ويلزم البند الخامس الولايات المتحدة بصد الاعتداءات التي قد تتعرض لها اليابان أو الأراضي التي تديرها طوكيو مثل الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي التي تديرها اليابان وتطالب بها الصين.

وتتنازع الصين مع اليابان بالسيادة على الأرخبيل الصغير.