مسؤول سوري: التعاون بإقامة القواعد العسكرية الروسية يأتي في إطار السيادة السورية

مسؤول عسكري سوري يقول إن التعاون بإقامة القواعد العسكرية الروسية في سوريا يأتي بالاتفاق بين الحكومتين، معتبراً أن وجود قاعدة روسية في طرطوس ضروري وسيمكننا من امتلاك قدرة عسكرية كبيرة للقضاء على الإرهاب بسرعة، بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية أنها بصدد نشر قاعدة عسكرية بحرية بشكل دائم في ميناء طرطوس السوري.

  • يقع في طرطوس مركز الإمداد المادي والتقني الروسي
نقلت وكالة سبوتنيك عن مسؤول عسكري سوري قوله إن التعاون بإقامة القواعد العسكرية الروسية في سوريا يأتي بالاتفاق بين الحكومتين، مؤكداً أن التعاون بإقامة القواعد العسكرية الروسية في سوريا يأتي في إطار السيادة السورية.
واكد المسؤول السوري أن وجود قاعدة روسية في طرطوس ضروري وسيمكننا من امتلاك قدرة عسكرية كبيرة للقضاء على الإرهاب بسرعة.

يأتي ذلك بعد إعلان موسكو إقامة قاعدة عسكرية بحرية دائمة في ميناء طرطوس في سوريا. 
وقال نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف "ستكون لدينا في سوريا قاعدة عسكرية بحرية دائمة في طرطوس. ولقد تم إعداد وثائق بهذا الشأن، ويتم التنسيق بشأنها حالياً بين مختلف الهيئات".

وتوقع بانكوف الذي كان يتحدث خلال اجتماع لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي بأن تطلب وزارة الدفاع الروسية قريباً من البرلمان المصادقة على الوثائق بهذا الشأن.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن نشر منظومة "إس-300" في طرطوس لحماية العسكريين الروس هناك. وأكد بانكوف أن المهمة الرئيسية لمنظومتي "أس-300" المنشورة في طرطوس و"أس-400" المنشورة في قاعدة حميميم بريف اللاذقية، تكمن في حماية القاعدتين الروسيتين.

يذكر أنه يقع في طرطوس المطلة على البحر المتوسط مركز الإمداد المادي والتقني الروسي. وقال عضو لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد السيناتور إيغور موروزوف "إن القرار بنشر قاعدة بحرية روسية في طرطوس، سيعني زيادة عدد السفن العسكرية الروسية في المنطقة، وتعزز قدرات روسيا العسكرية ليس في سوريا فحسب، بل وفي الشرق الأوسط والبحر المتوسط بشكل عام".

ويأتي اجتماع لجنة الشؤون الدولية تمهيداً لمصادقة مجلس الاتحاد على الاتفاقية الخاصة بنشر مجموعة القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا بشكل دائم يوم الأربعاء.