الخزعلي للميادين: التحالف الأميركي أشعل الفتنة في العراق

الأمين العام لعصائب أهل الحق في العراق الشيخ قيس الخزعلي في مقابلة مع الميادين يتهم التحالف الأميركي بإشعال الغتنة المذهبية في العراق، ويدين الاعتداءات التي طالت الأبرياء في مدينة المقدادية بعد التفجير المزدوج فيها، داعياً الأجهزة الأمنية لكشف الجرائم في حادثة المقدادية.

الخزعلي دان الاعتداءات على الأبرياء في المقداية
الخزعلي دان الاعتداءات على الأبرياء في المقداية

أكد الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي أن التحالف الأميركي أشعل الفتنة المذهبية في العراق، خدمةً لمشاريع التقسيم والتفتيت.

ودان الخزعلي في حديث مع الميادين الاعتداءات على الأبرياء في المقدادية، داعياً الأجهزة الأمنية الحكومية إلى أخذ دورها في كشف الجرائم والمسؤولين عن أحداث المقدادية.

وقال الخزعلي "حادث المقدادية ليس الحادث الأول، هناك حوادث تفجير متكررة، شهرية أو نصف شهرية، تحدث في محافظة ديالى، وهذا لا يحدث في باقي المحافظات كصلاح الدين أو بغداد، لأن ديالى هي محافظة مختلطة"، وأضاف "بينما محافظة صلاح الدين نسبة الشيعة فيها قليلة، ومحافظة الأنبار تكاد تكون محافظة سنية بشكل كامل، بينما محافظة ديالى مختلطة".

وقال الخزعلي إن "فشل مشروع داعش، بسبب عنجهيته وهمجيته وتشدده الزائد، فتوجه إلى قتل السنة، وعندها عرف السنة أن عدوهم الحقيقي هو داعش، وعرف الشيعة أيضاً أن عدوهم الحقيقي ليس السنة، إنما فصيل معين يستحل دماء السنة والشيعة".

واعتبر الخزعلي أن حادث المقدادية ليس الحادث الأول، ووضعه في خانة محاولات إشعال الفتنة الطائفية من خلال عمليات أمنية لا يعرف الفاعل فيها، وهي تستهدف التعايش السلمي بين السنة والشيعة.