إغلاق مطار معيتيقة الليبي بعد تجدد استهدافه

السلطات الليبية تغلق مطار معيتيقة الدولي في طرابلس مع تجدّد استهدافه من قبل طائرات حربية ، ومحامي عائلة معمر القذافي يتحدث عن إعداد عريضة قانونية، سترفع قريباً للمطالبة بمقاضاة أمير قطر السابق بسبب ما سمّاه "التورّط القطريّ في سفك الدم الليبيّ".

طائرات حربية تابعة لقوات فجر ليبيا استهدفت مطار معيتيقة

أغلقت السلطات الليبية مطار معيتيقة الدولي في طرابلس مع تجدّد استهدافه من قبل طائرات حربية.

ويأتي استهداف المطار بعد إعلان قوات فجر ليبيا سيطرتها على قاعدة الوطية العسكرية الجوية غرب البلاد التي انطلقت منها الطائرات التي استهدفت مطار معيتيقة.
وبحسب الناطق باسم قوات فجر ليبيا فإن الاشتباكات مع الجيش الليبي استمرت حتى ساعات صباح الأربعاء.
وكان القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر أعلن عن سيطرة قوات الجيش على معظم الأراضي الليبية في 14 تشرين الأول/ أكتوبر، مؤكداً أنه لم يتبق سوى مساحات قليلة خارجة عن سيطرة الجيش، لا تتعدى مساحتها الـ 30 ألف كم مربع.

محامي عائلة القذافي: لمقاضاة أمير قطر السابق

من جهة أخرى، أكد خالد الزايدي، وهو محامي عائلة معمر القذافي أنّ عريضة قانونية يجري الإعداد لها، سترفع قريباً للمطالبة بمقاضاة أمير قطر السابق بسبب ما سمّاه "التورّط القطريّ في سفك الدم الليبيّ".

ولفت إلى أنّ "الوضع الحالي للبلاد، وفشل لغة الحوار البعيدة كل البعد عن الواقع عن الليبي، تحتاج لدور سيف الإسلام في الوصول لاتفاق سياسي".
وبحسب الزايدي "هناك أخبار متداولة عن أن سيف الإسلام بعيد عن الساحة الليبية، ولكنه موجود، ويتواصل مع قيادات الشعب الليبي والقبائل، من أجل عقد مصالحات وتسوية سياسية حقيقية، بخلاف ما يحدث الآن في تونس من قبل لجنتي الحوار".
وأضاف "الحقيقة فيما يجري الآن أنها ليست تسوية سياسية، ولكنها صفقة سياسية بين أصحاب مصالح شخصية، بعيدة كل البعد عن الشارع الليبي، ولا تمثّل الشعب بقدر ما تمثل أجندات خارجية، تريد إطالة عمر الأزمة إلى مرحلة أخرى".