استدعاء 208 أشخاص لاستجوابهم بتحقيقات الفساد في السعودية

النائب العام السعودي يستدعي 208 أشخاص لاستجوابهم فيما يتعلق بتحقيقات الفساد، كاشفاً أن التحقيقات تشير إلى أنه تمّ تبديد ما لا يقل عن 100 مليار دولار في عمليات فساد واختلاس.

استدعاء  208 أشخاص لاستجوابهم بتحقيقات الفساد في السعودية
استدعاء 208 أشخاص لاستجوابهم بتحقيقات الفساد في السعودية

 قرر النائب العام السعودي استدعاء 208 أشخاص في المجمل لاستجوابهم فيما يتعلق بتحقيقات الفساد، حيث قال إن التحقيقات تشير إلى أنه تمّ تبديد ما لا يقل عن 100 مليار دولار في عمليات فساد واختلاس.

 وفي الوقت نفسه، تمّ الإفراج عن 7 من الموقوفين البالغ عددهم 208 دون توجيه اتهامات لهم، بحسب النائب العام السعودي، الذي أوضح أن "النشاط التجاري العادي لم يتأثر بالتحقيقات ولم يتم تجميد سوى حسابات مصرفية شخصية".

 وختم بالقول إن "السلطات لن تكشف النقاب عن أي تفاصيل شخصية أخرى في الوقت الحالي لحماية الحقوق القانونية للمشتبه بهم".

وكشفت جمعية "معتقلي الرأي" السعودية عن اعتقال الداعية والأكاديمي المعروف على نطاق واسع في السعودية الشيخ سعد البريك.

وكانت السلطات السعودية أوقفت وزراء وأمراء من العائلة الحاكمة بنيهم الأمير الوليد بن طلال، كما تم إقصاء الأمير متعب بن عبد الله من قيادة الحرس الوطني.

ووجهّت اتهامات عدة للموقوفين، تشمل الرشوة والاختلاس وغسل الأموال واستغلال النفوذ، كما تم فتح ملف سيول جدة من جديد من قبل المحكمة العليا السعودية، حيث ستطال التحقيقات العديد من المُبرّئين في هذه القضية، وآخرين لم يتم التحقيق معهم سابقاً.

والجدير ذكره، أن مصادر أفادت وكالة "رويترز" أمس الأربعاء بأن السلطات السعودية قامت بعمليات توقيف جديدة في إطار حملة لمكافحة الفساد، طالت النخبة السياسية ورموز عالم الأعمال في المملكة، مشيرة إلى أن سلطات مكافحة الفساد جمدت أيضاً الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف.