جبريل للميادين: جهات أوربية تشارك في الفوضى الليبية، وحكومة لبنان لم تتعاون في ملف السيد موسى الصدر

رئيس تحالف القوى الوطنية الليبية محمود جبريل يحذر من إنشقاق ليبي خطير بسبب سياسة الضفقات المتبعة في التسوية المطروحة، ويتهم جهات أوربية بالمشاركة في الفوضى في ليبيا، ويقول إنه لم يجد تعاوناً من الحكومة اللبنانية في ملف الإمام المغيب موسى الصدر.

  • جبريل: خلافي مع قطر بسبب رفضها تشكيل جيش وطني ليبي

اعتبر رئيس تحالف القوى الوطنية في ليبيا محمود جبريل أن الصراع في ليبيا بين الأطراف المتنازعة يتمحور حول المال لا السياسة، مؤكداً على عدم وجود اقتصاد في ليبيا حالياً وأنها تقوم على تجارة التهريب وغسيل الأموال.

وحذر جبريل في مقابلة مع الميادين ضمن برنامج "لعبة الأمم"، من انشقاق ليبي خطير بسبب "سياسة الصفقات المعتمدة في التسوية المطروحة"، كاشفاً عن تعرض المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لضغوط دولية كي لا ينجز خطته بعدما شخّص الوضع الليبي بشكل واقعي، متهماً جهات أوربية لم يسمها بالمشاركة في الفوضى في ليبيا..

وفي إطار التدخلات الخارجية في ليبيا كشف جبريل عن شكوك لديه بأن جهات استخبارية اغتالت الرئيس الليبي الأسبق معمر القذافي، كاشفاً عن أنه كان ضد قتل القذافي، وأن "من اغتاله له مصلحة في إسكاته لأنه يعرف الكثير من الملفات".

كما كشف جبريل أنه لم يجد تعاوناً من الحكومة اللبنانية في ملف الإمام المغيب السيد موسى الصدر، الذي تم تغييبه في ليبيا من قبل نظام القذافي عام 1978.

 

وحول خلافه مع قطر عزا جبريل ذلك بشكل رئيسي بسبب رفضها مطلبه بإنشاء جيش وطني ليبي، وأن الدوحة كان لديها توجه معين بخصوص ليبيا، وأنه كان ضد هذا التوجه.