الدفاع الروسية: جبهة النصرة المصدر الرئيسي لزعزعة الاستقرار في سوريا

الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف يقول إن تنظيم جبهة النصرة مازال المصدر الرئيسي لزعزعة الاستقرار في سوريا، ويؤكد على أن موسكو تحسّن باستمرار البنية التحتية للمرافق العسكرية في مطار حميميم وفي ميناء طرطوس في سوريا.

كوناشينكوف يعرب عن قلقه من حصول إرهابيي النصرة على صواريخ محمولة مضادة للطائرات

قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن "تنظيم جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا مازال المصدر الرئيسي لزعزعة الاستقرار في البلاد وليس فقط في منطقة إدلب"، معرّباً عن قلقه الكبير من "حصول إرهابيي النصرة على صواريخ محمولة مضادة للطائرات".

وأضاف كوناشينكوف أن "تنظيم القاعدة أصبح أداة مطيعة في أيدي الدول المتقدمة تكنولوجياً وتقنياً، وغير الراضية عن الدور الرئيسي لروسيا في تحرير سوريا من داعش".

ولفت المتحدث إلى أن "موسكو تحسّن باستمرار البنية التحتية للمرافق العسكرية في مطار حميميم وفي ميناء طرطوس في سوريا"، منوّهاً أن "الدفاع الروسية تحدد قنوات إمداد الإرهابيين في سوريا بمضادات الطائرات المحمولة وأنواعها".

وشدد كوناشينكوف على أن"ما يدعو للقلق هو حصول مسلحي النصرة على منظومات مضادات طيران محمولة، والتي يمكن أن تستخدم ليس فقط في سوريا وليس فقط ضد الطائرات العسكرية".