السودان: الإفراج عن العشرات من الناشطين والمعارضين السياسيين

السلطات السودانية تفرج عن العشرات من الناشطين والمعارضين الذين اعتقلتهم خلال تظاهرات احتجاجية، ونجل رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي يكشف أنه لم يفرج عن جميع المعتقلين.

السلطات السودانية تفرج عن العشرات من الناشطين والمعارضين السياسيين
السلطات السودانية تفرج عن العشرات من الناشطين والمعارضين السياسيين

أفرجت السلطات السودانية عن العشرات من الناشطين والمعارضين الذين اعتقلتهم خلال تظاهرات احتجاجية على غلاء الأسعار.

وخرج المفرج عنهم من سجن كوبر في شمال الخرطوم ومن بينهم كوادر من حزب الأمة المعارض منهم نائب رئيس الحزب فضل الله برمة ناصر، والأمينة العامّة للحزب سارة نقد الله.

عملية الافراج تمّت بأمر من الرئيس عمر البشير فيما قال نجل رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي إنه لم يفرج عن جميع المعتقلين.

ووفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السودانية (سونا) أعلن اللواء الركن  عبدالرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية من داخل سجن كوبر، "أنه تنفيذا لتوجيهات كريمة وصادقة من رئيس الجمهورية المشير  عمر البشير؛ فقد تم وبصورة فورية إطلاق سراح مايربو عن الثمانين معتقلاً يمثلون جميع المعتقلين السياسيين من مختلف الفئات، الطلاب والشباب والسيدات".

 وأكد أن "رئاسة الجمهورية تعمل على معالجة المرض وليس العرض، وهو الخلاف السياسي وإزالة الأسباب التي تؤدي للاعتقالات والاحتجاجات، مبيّناً أنه سيتم الاتصال بكل الأطراف الفاعلة في ذلك دون تمييز لأحد والعمل على صيانة حقوق الإنسان وإزالة الاستقطاب السياسي في البلاد لصالح دولة الوطن" .

وتم إطلاق سراح المعتقلين بحضور مجموعة من ممثلي القوى السياسية المختلفة وأُسر المعتقلين وجمع كبير من ممثلي أجهزة الإعلام والصحافة المحلية والعالمية.