العبادي من أربيل: عقدنا العزم على محاربة الفساد من أجل عراق مستقر وآمن

رئيس الوزراء العراقي ورئيس إئتلاف النصر حيدر العبادي يشدد من أربيل على التمسك بالأخوة العربية الكردية، وينوّه "بوقوف البيشمركة والجيش العراقي صفاً واحداً حتى تحقيق النصر"، كما يعبّر عن رغبته "بتأسيس أحزاب سياسية تطرح مشروعاً وطنياً وأطروحة عراقية جديده لبناء عراق قوي لكل العراقيين".

العبادي: العراق فيه خير يكفي للجميع إذا أحسنّا إدارة الثروة وحافظنا عليها
العبادي: العراق فيه خير يكفي للجميع إذا أحسنّا إدارة الثروة وحافظنا عليها

أكد رئيس الوزراء العراقي ورئيس إئتلاف النصر حيدر العبادي "امتلاك أطروحة عراقية وطنية لإدارة البلاد من أجل تقدم العراق".
وفي كلمة له بالإحتفال الجماهيري لإئتلاف النصر في أربيل اليوم الخميس، قال العبادي إن "الأخوة العربية الكردية دائمة ونحن متمسكون بوحدتنا وأخوتنا ومؤمنون بأن العراق وطن واحد لجميع أبنائه ولن يكون إلا كذلك"، معبّراً عن اعتزازه بالتنوع الديني والقومي والمذهبي كمصدر قوة وثراء.
وتناول العبادي لحظة هجوم داعش على العراق، فأوضح قائلاً "تركنا خلافاتنا جانباً ووقفت البيشمركة والجيش العراقي صفاً واحداً حتى تحقيق النصر، وفي عمليات التحرير، توحدنا وانتصرنا وهذا من أهم المكاسب والإنجازات الوطنية والتاريخية".
وحيّا العبادي قوات البيشمركة ، مشيراً إلى أنهم "ناضلوا ضد الحكم الدكتاتوري وضد الإرهاب وداعش"، موضحاً "أن دولة الظلم لن تدوم لذلك عقدنا العزم على محاربة الفساد من أجل عراق مستقر وآمن وينعم بالرفاه".
وتابع" لن نسمح بمافيا الفساد أن تبتلع الدولة لذا صوت الناخب مهم للمساهمة بمكافحة الفساد من خلال التصويت للمشروع الذي يتبنى هذا المنهج وإئتلاف النصر يضع ذلك في أولوياته".
رئيس الوزراء العراقي لفت إلى أنه يريد تأسيس أحزاب سياسية تطرح مشروعاً وطنياً وأطروحة عراقية جديده لبناء عراق قوي لكل العراقيين، مشيراً إلى أن "العراق اليوم أفضل بكثير مما مضى في وضعه الداخلي وأمنه واستقراره وعلاقاته الخارجية"، ومشدداً "العراق فيه خير يكفي للجميع إذا أحسنّا إدارة الثروة وحافظنا عليها، وأمامنا مستقبل كبير للأعمار والبناء وجلب الاستثمارات".
وبخصوص القائمة في أربيل، قال العبادي "إن مشروعنا هو بناء كتلة سياسية عابرة للطائفية والقومية، لذلك تتواجد قائمة النصر في ثمانية عشر محافظة لإننا نمتلك رؤيه في إدارة البلد وقد تكون أزمة المناطق المتنازع عليها نموذج لتلك الإدارة العقلانية من أجل الحفاظ على الدم العراقي"، مؤكداً أن "كل الخلافات قابلة للحل بين الاخوة في الوطن الواحد وفي ظل الدستور والنظام الديمقراطي".