تحطّم طائرة روسية قبالة الساحل السوري ومقتل طياريها

وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم مقاتلة "سوخوي أس-30" فوق البحر الأبيض المتوسط بعد إقلاعها من قاعدة حميميم السورية ومقتل طيارين في الحادث.

  • تحطم طائرة روسية فوق البحر المتوسط ومقتل طيارين

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس تحطّم مقاتلة "سوخوي أس-30" فوق البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل مدينة جبلة بعد إقلاعها من قاعدة حميميم السورية ومقتل طيارين في الحادث. 

وأوضحت الوزارة أن "تحطم الطائرة يعود على الأرجح إلى وقوع طائر في محرك الطائرة".

وأشارت في بيان، إلى أن الطيارين حاولا حتى آخر لحظة تجنب سقوطها.

وتعتبر هذه المقاتلة المتعددة الأغراض التعديل الأحدث من هذا الطراز. وقد ُصنعت وفقاً لمتطلبات وزارة الدفاع الروسية للتسلح وأنظمة الرادار والاتصالات.

وتم تصميم الطائرة لتتفوق في الجو ومحاصرة مطارات العدو وتدمير الأهداف الجوية والبرية والبحرية.

يأتي ذلك، في وقتٍ أشارت فيه الوزارة المذكورة إلى أن سفينة الإنزال الكبيرة "آزوف" دخلت اليوم الخميس مياه البحر الأبيض المتوسط في طريقها إلى طرطوس.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في شهر آذار/ مارس الماضي عن أن طائرة نقل روسية من طراز "أنطونوف 26" تحطمّت أثناء هبوطها في مطار حميميم في سوريا، ما أدّى إلى مقتل 26 راكباً و6 أعضاء من الطاقم. 

وفي نهاية العام 2016 تحطّمت طائرة طراز "توبوليف تي.يو-154"، بعد وقت قصير على إقلاعها من مطار سوتشي حيث كانت متوجهة إلى قاعدة حميميم الروسية في مدينة اللاذقية السورية ولم ينج منها أحد، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها وعددهم 92 بينهم عشرات الفنانين من جوقة "الجيش الأحمر" الشهيرة.