الجيش الحر لقيادات الفصائل: سنغتالكم!.. والتركي يستخدم الرصاص الحي في الباب

عدد من مسلحي ما يسمى "الجيش الحر" يتوعدون قيادات الفصائل المسلحة بالإغتيال خلال 48 ساعة في حال عدم تصحيح مسار عملهم. والجيش التركي يواجه مظاهرة بمدينة الباب السورية بالرصاص الحي.

أعطى المسلح في البيان مدة 48 ساعة لتصحيح مسار عمل الفصائل
أعطى المسلح في البيان مدة 48 ساعة لتصحيح مسار عمل الفصائل

بثّ ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر فيه عدد من مسلحي ما يسمى "الجيش الحر" قالوا فيه إنهم يتبعون لهيئة الأركان في الشمال السوري ويوجهون بياناً لقيادات الفصائل المسلحة. 

وقال أحد المسلحين إن البيان موجه للفصائل والقيادات الفاشلة ومنها فرقة الحمزة - لواء المعتصم - فوج المصطفى - لواء الفتح - السلطان مراد - أحرار الشام - الفرقة التاسعة - لواء الشرقية - سلطان محمد الفاتح وغيرها.

وأعطى المسلح في البيان الذي تلته الفصائل المذكورة مدة 48 ساعة "لتصحيح مسار عملهم أو سيتم اغتيالهم واحداً تلو الآخر".

من جهة اخرى، خرج مواطنون في مظاهرة بمدينة الباب الواقعة تحت سيطرة الجيش التركي والفصائل الموالية له بعد اقتحام أحد قيادات فرقة الحمزة مشفى ميداني ورفعه السلاح في وجه الممرضين فيه، الأمر الذي دفع الجيش التركي إلى إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة أحد الناشطين في رأسه.

ونشر ناشطون فيديو يظهر فيه قيام أحد قيادات فرقة الحمزة بإقتحام المشفى واعتدائه بالضرب على أحد الممرضين فيه وإهانة كل من بداخله.