الحوثي: إسرائيل ترى السيطرة على الساحل الغربي هدفاً استراتيجياً

زعيم حركة أنصار الله يعتبر أن الموقف الأميركي في اليمن هو رأس وطليعة الاستهداف للليمنيين، بينما باقي أطراف العدوان هم أدوات، والقوة الصاروخية في الجيش اليمني تعلن استهداف مقر القيادة الجوية السعودية في عسير بصاروخ باليستي، وقيادة القوات البحرية تؤكد جاهزيتها لتسديد ضربات موجعة لأي بارجة تهدد سواحل اليمن.

ميناء الحديدة هو شريان حيوي لدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن المحاصر من قبل قوات التحالف السعودي (أ ف ب)
ميناء الحديدة هو شريان حيوي لدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن المحاصر من قبل قوات التحالف السعودي (أ ف ب)

قال زعيم حركة "أنصارالله" في اليمن، عبدالملك الحوثي، إن الموقف الأميركي في اليمن هو في رأس وطليعة الاستهداف لنا، معتبراً أن باقي أطراف العدوان هم "أدوات".

وكشف الحوثي عن أن الإسرائيليين عبروا عن وجهتهم في العدوان إلى جانب أميركا التي يُقتل شعبنا بسلاحها، وأضاف "إسرائيل ترى السيطرة على الساحل هدفاً استراتيجياً على مستوى المنطقة".

وأكد الحوثي أن اليمنيين يخوضون "معركة التحرر والإباء ومواجهة الطاغوت والاستكبار في كل الجبهات".

 

في الإطار ذاته، أعلنت القوة الصاروخية اليمنية أنها استهدفت مقرّ القيادة الجوية السعودية في عسير بصاروخ بالستي من طراز بدر1، والتحالف السعودي أعلن اعتراضه.

قيادة القوات البحرية والدفاع الساحليّ في اليمن أكدت جاهزيتها لتسديد ضربات موجعة ومدمّرة لأيّ بارجة تهدّد السواحل اليمنية، مشيرةً إلى أنّ تدمير البارجة الإماراتية قرب الحديدة أمس الأربعاء ليس الأول ولن يكون الأخير.

وكان مصدر عسكري يمنيّ أكّد أنّ الجيش واللجان كسروا جميع العمليات الهجومية للتحالف السعوديّ على الساحل الغربيّ.

إلى ذلك عزّز الجيش اليمنيّ واللجان الشعبية إجراءاتهم الأمنية داخل مدينة الحديدة، في وقت بدت فيه الحياة طبيعيةً، وأكد أهلها استعدادهم لصدّ أيّ عدوان على مدينتهم.

 

إلى ذلك، نفى رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي مزاعم دول تحالف العدوان عن إعاقتهم لدخول المساعدات.

ولفت الحوثي إلى أن المزاعم التي تروجها دول تحالف العدوان على اليمن "محاولة بائسة ومكشوفة لتضليل الرأي العام العالمي"، محملاً دول التحالف وفي مقدمتها أميركا وبريطانيا مسؤولية الإقدام على اقتحام الحديدة وتدمير مينائها.

كما حمّل الحوثي دول التحالف ما سيترتب من تفاقم للوضع الإنساني في اليمن، مجدداً تأكيده على مواصلة تعاونهم الكامل مع جهود الإغاثة الدولية لإيصال المساعدات لجميع الشعب اليمني.

من جهة ثانية، أفاد مراسل الميادين في صنعاء بأن طائرات التحالف السعودي شنت 3 غارات على منطقة مزوية بمديرية المتون في الجوف شرق اليمن.


الخارجية الروسية: اقتحام القوات الموالية لهادي ميناء الحديدة سيسبب كارثة لليمن ويضرب التسوية السياسية

وفي المواقف الدولية قالت وزارة الخارجية الروسية إنّ اقتحام القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي ميناء الحديدة سيسبب كارثة لليمن ويضرب بتسوية الوضع في البلاد.

 وأشارت الوزارة إلى أنه إذا أدت المعارك في اليمن إلى إغلاق قناة توفير الأدوية وغيرها من المواد الضرورية وهي ميناء الحديدة فإنّ السكان المحليين سيصبحون على حافة الموت.

بدوره حذر الاتحاد الأوروبي من العواقب المدمرة على المدنيين جراء الهجومِ على الحديدة.

ولفت بيان الاتحاد الأوروبي إلى أن الهجوم على ميناء الحديدة سيدهور الوضع الإنساني الكارثي أصلاً في البلاد.

كما أوضح البيان أنّ الهجوم يفاقم التصعيد وعدم الاستقرار في اليمن ويؤدِّي إلى تقويض جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن التي ترمي الى استئناف المسار السياسي.