باسيل للميادين: سمعنا كلاماً إيجابياً من المفوّض الأعلى للّاجئين

وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل يقول إنه سمع كلاماً إيجابياً بعد لقائه مع المفوّض الأعلى للاجئين فيليبو غراندي في جنيف ويعرب عن استعداده لرفع إجراءات وزارة الخارجية اللبنانية بحق مفوّضية اللاجئين إذا رأى تغيّراً بسياستها.

باسيل أكد أنه مستعد لرفع إجراءات وزارة الخارجية اللبنانية بحق مفوّضية اللاجئين إذا رأى تغيّراً بسياستها

قال وزير الخارجية اللبنانية إنه سمع كلاماً إيجابياً رفضاً لما يحصل في لبنان، وذلك بعد لقائه مع المفوّض الأعلى للاجئين فيليبو غراندي في جنيف.

وفي حديث لقناة الميادين، أشار باسيل إلى أنه الطرفين تحدثا خلال اللقاء عن فئة السوريين الراغبين في العودة تلقائياً إلى سوريا ولا يوجد أي سبب لإخافتهم من العودة.

وبحسب ما صرّح به باسيل للميادين، فإنه طالب أيضاً بعودة السوريين الذين يذهبون إلى سوريا بشكل طبيعي ويملكون في الوقت ذاته بطاقة لاجئ ويستفيدون من المساعدات.

وكان باسيل قد أكد أنه مستعد لرفع إجراءات وزارة الخارجية اللبنانية بحق مفوّضية اللاجئين إذا رأى تغيّراً بسياستها.

وأكد باسيل بعد لقائه غراندي أن لبنان يريد "حلاً لأزمة النازحين السوريين في لبنان لأن الوضع فيه لا يحمل والاقتصاد لا يتحمّل بسبب وجود عدد كبير من النازحين".

وشدد باسيل على أن "منع العودة المبكرة للنازحين إلى بلادهم هي سياسة مرفوضة، ونحن لا نطلب من المفوّضية أن يشجعوا السوريين على العودة بل نطلب منهم عدم إخافتهم من العودة"، مشيراً إلى أن "هناك 3 فئات من السوريين الراغبين بالعودة الى بلدهم ومستعدون لزيادة الإجراءات بحق المفوضية إذا لم تغيّر سياستها في لبنان".

وأضاف باسيل "شرحنا الإجراءات التي تقوم بها على الارض المفوضية في لبنان، ووعدنا أن يتم التحقق منها"، مؤكداً أنه لا يقبل أن تتم الأمور بالشكل الحالي، ومشيراً إلى أنه نصح بعدم المراهنة على وجود خلاف بين اللبنانيين لأن الجميع يُجمع على عودة النازحين إلى سوريا.

وكان باسيل قد أكد من مدينة عرسال شرق لبنان أنه "لا الرئيس سعد الحريري ولا أي لبناني يريد بقاء النازحين في لبنان، كما أن لا أحد يريد أي إشكال مع المفوضية العليا للاجئين، لكن حان الوقت لنقول كفى".