الجيش الليبي يشنّ غارات على جماعات مسلحة قرب الهلال النفطي

طائرات الجيش الليبي تشنّ غارات على مجموعات مسلحة تحاول السيطرة على حقول النفط في منطقة الهلال النفطي شرق ليبيا. يأتي ذلك بعد استعادة الجيش السدر ورأس لانوف أهم موانىء تصدير النفط في ليبيا، بالتزامن مع معركة الجيش المستمرة في درنة شمال شرق البلاد.

  • الجيش الليبي يستعيد من المسلحين السدر ورأس لانوف التي تعد من أهم موانىء تصدير النفط في ليبيا

أغارت طائرات الجيش الليبي على مجموعات مسلحة تحاول السيطرة على حقول النفط في منطقة الهلال النفطي شرق البلاد.

وقال الناطق باسم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إن الغارات استهدفت الإمدادات والتعزيزات التي حاولت هذه المجموعات استقدامها باتجاه ميناء رأس لانوف وميناء السدرة، فيما يستعد الجيش الليبي لاعلان اللحظة الصفر لانطلاق عملية عسكرية واسعة للسيطرة على منطقة الهلال النفطي بالكامل قريباً، بحسب ما أعلن الجيش الوطني. 

وكان الجيش الليبي قد استعاد السدر ورأس لانوف التي تعد من أهم موانىء تصدير النفط في ليبيا من المسلحين عام 2016 مما سمح بإعادة فتحها بعد إغلاق طويل أضر بصادرات النفط في البلاد بشكل كبير.

وفي السياق، قال مسؤول بالإطفاء إن صهريجاً لتخزين النفط الخام في ميناء رأس لانوف أصيب بأضرار مع تجدد القتال الأحد.

وأوضح المسؤول أن الصهريج كان يحوي 200 ألف برميل من النفط الخام عندما أصيب.

الهجوم على المنشآت النفطية لاقى إدانة أممية ودولية.

وتأتي معارك استعادة منطقة الهلال النفطي بالتوازي مع معركة الجيش المستمرة في درنة شمال شرق البلاد، التي تمكن خلالها من السيطرة على أغلب أحياء المدينة، بحسب آمر غرفة عمليات الكرامة اللواء عبد السلام الحاسي، الذي أشار إلى تطهير الجيش بعض الجيوب المتبقية للجماعات المسلحة الموجودة في المدينة.

وسيطر الجيش الليبي على مناطق جديدة من مدينة درنة في 3 حزيران/ يونيو الجاري في إطار العملية العسكرية لطرد الجماعات المسلحة منها، وسيطرت القوات الليبية على شيحا الغربية والشرقية بالكامل وتمّ العثور على أسلحة وذخائر بكميات كبيرة.

وألقت "غرفة عمليات الكرامة" القبض المسؤول الأمني للقاعدة يحيى الأسطى عمر بمدينة درنة، خلال عملية نوعية محكمة.

وتحاصر قوات الجيش الوطني الليبي درنة، ودخل الملف الليبي في مرحلة جديدة وخطيرة بتدهور ملحوظ في الأوضاع الأمنية في المنطقة الجنوبية بشكل عام، وفي محيط مدينة سبها جنوب غرب البلاد بشكل خاص.