جنوب غرب سوريا محور أساسي في لقاء عبدالله بومبيو

لقاء يجمع بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والملك الأردني عبدالله الثاني حيث أكدا ضرورة الحفاظ على منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا.

بحث الطرفان أيضا الأوضاع الإقليمية والدولية ومساعي تحريك عملية التسوية
بحث الطرفان أيضا الأوضاع الإقليمية والدولية ومساعي تحريك عملية التسوية

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والملك الأردني عبدالله الثاني على ضرورة الحفاظ على منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا.

وخلال لقائهما في واشنطن حيث كان الموضوع السوري أحد محاور اللقاء الذي بحث أيضاً الأوضاع الإقليمية والدولية ومساعي تحريك عملية التسوية.

وأكد الملك الأردني ضرورة تكثيف الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة استناداً إلى حل الدولتين وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت الخارجية الأميركية أعربت أمس الجمعة عن قلقها البالغ من العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري جنوب غرب سوريا.

وحذرت الخارجية موسكو ودمشق من "التداعيات الخطيرة لانتهاك منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا"، مشيرة إلى أن واشنطن ملتزمة بالحفاظ على استقرار منطقة خفض التصعيد هناك وبوقف إطلاق النار.

 وفي السياق،  أعلن المركز الروسي للمصالحة صباح اليوم السبت أن مجموعة من "الجيش الحر" ستنضم إلى الجيش السوري في منطقة خفض التصعيد جنوب سوريا لمحاربة جبهة النصرة وداعش.