مستوطنون يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال استعداداً لذكرى "خراب الهيكل"

نحو 300 مستوطن يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال وتترافق مع اعتداءات على حراس المسجد. يأتي ذلك استعداداً لما يسمونه ذكرى "خراب الهيكل".

قرابة 300 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى

أفادت مراسلة الميادين في القدس المحتلة الاربعاء بأنّ قرابة 300 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، مشيرة إلى أنّ الاقتحامات تتم بحماية شرطة الاحتلال وتترافق مع اعتداءات على حراس المسجد.
وذكرت مراسلتنا أنّ جماعات الهيكل و"نساء من أجل الهيكل" يقيمون أكبر تجمع واقتحام للأطفال برفقة ذويهم من المستوطنين المتطرفين.

يأتي ذلك، استعداداً لما يسمونه ذكرى "خراب الهيكل"، ولربط أطفال المتطرفين وعائلاتهم بأمجاد الهيكل المزعوم.

ومن بين المستوطنين المقتحمين اليوم يهودا عتصيون، وهو أحد أبرز المستوطنين الداعين إلى هدم المسجد الأقصى لإقامة الهيكل المزعوم. وكان عتصيون أدين قبل نحو 3 عقود بالتخطيط وتنفيذ عمليات ضد فلسطينيين ومنها محاولات اغتيال رؤساء السلطات المحلية في الضفة الغربية وتفخيخ سياراتهم، فضلاً عن تخطيطه لتفجير قبة الصخرة المشرّفة.

مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دلئرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس أوضح أنّ العديد من المتطرفين أدّوا الصلوات والطقوس الدينية خلال اقتحام الأقصى، فيما فرضت قوات الاحتلال الخاصة المنتشرة في الساحات، والمرافقة للمقتحمين قيوداً على عمل حراس الأقصى في محاولة لعرقلة عملهم.


.