كاميرا الإعلام الحربي ترصد المواقع الإسرائيلية في الجولان المحتل

الجيش السوري يسيطر على 98% من محافظة درعا، والإعلام الحربي ينشر مشاهداً لقرية القحطانية بريف القنيطرة موثقاً سيطرة الجيش عليها، إضافة إلى رصدها الدبابات والمواقع الاسرائيلية قرب السياج الفاصل في الجولان المحتل.

الجيش السوري رفع علم البلاد على معبر القنيطرة

حرّر الجيش السوري السبت قرية جملة ووادي صيصون في ريف درعا الشمالي الغربي بعد معارك مع "داعش" في منطقة حوض اليرموك.

وأفادت مراسلة الميادين بأن الجيش السوري استعاد أيضاً بلدة نافعة بريف درعا الغربي.

وذكر مصدر عسكري لوكالة سانا إن العمليات العسكرية أسفرت عن القضاء على العديد من الإرهابيين ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة.

وأوضح الإعلام الحربي أن الجيش السوري بات يسيطر على ما نسبته 98% من محافظة درعا لتتقلص بذلك نسبة سيطرة "داعش" في المنطقة إلى 2% من إجمالي المحافظة.

ونشر الإعلام الحربي مشاهداً لقرية القحطانية بريف القنيطرة موثقاً سيطرة الجيش عليها، إضافة إلى رصدها الدبابات والمواقع الإسرائيلية قرب السياج الفاصل في الجولان المحتل.

وذكرت وكالة سانا أن المجموعات المسلحة المنتشرة في بلدة جباثا الخشب بريف القنيطرة سلمّت دفعات جديدة من سلاحها الثقيل والمتوسط للجيش السوري وذلك في سياق الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه.

وينص الاتفاق المذكور على خروج المسلحين الرافضين للتسوية إلى إدلب وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء في مناطقهم وعودة الجيش السوري إلى النقاط التي كان فيها قبل عام 2011.

وكان الجيش السوري رفع العلم السوري على معبر القنيطرة على الشريط الفاصل مع الجولان المحتل، بالتزامن مع  دخوله قرى الحميدية والقحطانية ورسم الرواضي بريف القنيطرة الأوسط.