قمة بين الكوريتين تبحث نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية

زعيم كوريا الشمالية يستقبل رئيس كوريا الجنوبية لدى وصوله إلى مطار بيونغ يانغ في زيارة ستستمر 3 أيام يبحث خلالها الطرفان العلاقات بين البلدين ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

كيم جونغ أون يستقبل رئيس كوريا الجنوبية في بيونغ يانغ
كيم جونغ أون يستقبل رئيس كوريا الجنوبية في بيونغ يانغ

استقبل زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الثلاثاء رئيس كوريا الجنوبية مون جي إن في مطار بيونغ يانغ.

وستسمر زيارة الرئيس الجنوبي للجارة الشمالية 3 أيام يبحث خلالها الطرفان العلاقات بين البلدين ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، إضافة إلى تخفيف حدة التوتر العسكري فيها.

وقد وصف الرئيس مون جاي القمة بأنها ذات اهمية كبرى إذا تمّ استئناف الحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن القمة "ستشكل فرصة مهمة لتسريع تطوير العلاقات بين الكوريتين اللتين تفتحان صفحة جديدة في التاريخ".

ولعب رئيس كوريا الجنوبية الذي التقى زعيم كوريا الشمالية مرتين هذه السنة، دور الوسيط الحاسم للتوصل إلى تنظيم قمة تاريخية عقدت في حزيران/يونيو بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي في حزيران/يونيو في سنغافورة.

ويعتبر الرئيس مون ثالث رئيس كوري جنوبي يزور بيونغ يانغ، بعد الرئيس الأسبق كيم ديه-جونغ في عام 2000 والرئيس الأسبق روه مو-هيون في عام 2007.

وتوجهت قبل يومين مجموعة مؤلفة من 93 مسؤولاً وصحفياً وموظفاً فنياً من كوريا الجنوبية، إلى كوريا الشمالية للتحضير للقمة، بحسب وكالة "يونهاب" الجنوبية.