مساعدة الرئيس الإيراني ترد على خروج واشنطن من معاهدة الصداقة الموقعة مع طهران

مساعدة الرئيس الايراني للشؤون القانونية لعيا جُنيدي ترد على الإعلان الأميركي قبل أيام بالخروج من معاهدة الصداقة مع إيران الموقعة عام1955،وتقول إن الخروج من معاهدة الصداقة، موقف غير ناضج، وتؤكد أن الأحكام الصادرة من محكمة العدل الدولية في لاهاي لاتُلغى بمجرد خروج أحد طرفي معاهدة الصداقة.

  • جنيدي: الخروج من معاهدة الصداقة موقف غير ناضج

ردت مساعدة الرئيس الايراني للشؤون القانونية لعيا جُنيدي على الإعلان الأميركي قبل أيام بالخروج من معاهدة الصداقة مع إيران الموقعة عام 1955بالقول إن "بالخروج من معاهدة الصداقة، موقف غير ناضج"، مشيرة إلى أن "الخروج من المعاهدة يتطلب انقضاء عام كامل بعد الإعلان عنه من الناحية القانونية".

وأضافت جنيدي في تصريح لوكالة أنباء ايسنا أن "الأحكام الصادرة من محكمة العدل الدولية في لاهاي لاتُلغى بمجرد خروج أحد طرفي معاهدة الصداقة"، لافتة إلى أنه "لايحق لأي طرف الخروج من المعاهدة في ظل وجود خلافات ثنائية غير قابلة للحل عبر المجاري الدبلوماسية".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن في مطلع شهر تشرين الأول/نوفمبر إلغاء الولايات المتحدة معاهدة الصداقة مع طهران على خلفية حكم محكمة العدل الدولية بشأن تخفيف العقوباتى الأميركية على إيران.