الاحتلال يقتحم الخان الأحمر ويعتدي على المعتصمين

مراسلة الميادين تفيد بأن قوت الاحتلال اقتحمت بلدة الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، مشيرة إلى أن المعتصمين والمتضامنين يتصدون لها كما قامت باعتقال متضامنين أجنبيين إثنين، بالتزامن مع إغراق مستوطنين من "كفار أدوميم" أراضي البلدة بالمياه العادمة.

قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على أهالي الخان الاحمر
قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على أهالي الخان الاحمر

أفادت مراسلة الميادين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بلدة الخان الأحمر شرق القدس المحتلة منذ صباح اليوم الإثنين، مشيرة إلى أن المعتصمين والمتضامنين يتصدون لها.

كما أشارت إلى أن الاحتلال اعتقل متضامنين أجنبيين إثنين، واعتدى بالضرب على المعتصمين خلال اقتحامه البلدة.

وانتشرت جرافات وآليات عسكرية تابعة لجيش الاحتلال في محيط الخان الأحمر على الطريق الرئيس بين أريحا والقدس، وكثفت من تواجدها في المنطقة.

في الموازاة، أغرق مستوطنو "كفار أدوميم"، محيط البلدة بالمياه العادمة.

وأفاد مواطنون بأن المياه من المستوطنة المذكورة الجاثمة على أراضي القرية أغرقت مساحات واسعة من أراضيها.

يذكر أن الخان الأحمر  كانت مهددة بالإخلاء، وحددت المحكمة الإٍسرائيلية العليا مهلة لإخلاءها في 13 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وفى وقتٍ سابق قامت قوات الاحتلال بإغلاق البوابة الرئيسية المؤدية لتجمع "خان الأحمر"، ومنعت المتضامنين من الوصول إلى التجمع بمركباتهم.

مراسلة الميادين كانت قد ذكرت أن (إسرائيل) تريد نقل أهالي الخان الأحمر إلى منطقة تجميع للصرف الصحي.

وفي سياق متصل، وصل مئات المواطنين الفلسطينيين والطلبة إلى مدرسة الساوية في منطقة اللبن جنوب نابلس التي قررت سلطات الاحتلال إغلاقها حتى إشعار آخر بحجة تواصل إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين.

واندلعت مواجهات في المكان أدت إلى وقوع إصابات بينهم صحفي أصيب بقنبلة غاز برأسه.

وقالت مصادر طبية إن أكثر من 20 مواطناً أصيبوا بالاختناق جرّاء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع خلال المواجهات.