تطبيع جديد مع "إسرائيل": سلطان عُمان يستقبل نتنياهو في مسقط

التطبيع الإسرائيلي يتواصل مع دول وحكومات الخليج العربي، وسلطان عُمان قابوس بن سعيد يستقبل في مسقط رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته.

نتنياهو يلتقي قابوس في مسقط
نتنياهو يلتقي قابوس في مسقط

زار رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سلطنة عُمان والتقى السلطان قابوس بن سعيد.

التلفزيون العماني بثّ مشاهد استقبال السلطان قابوس لنتنياهو والوفد المرافق.

وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم دعوة نتنياهو وزوجته لزيارة السلطنة بعد اتصالات متواصلة بين الطرفين العُماني والإسرائيلي.

وشارك في الزيارة رئيس الموساد الإسرائيلي وهيئة الأمن القومي ومدير عام الخارجية الإسرائيلية،  وقد تناول اللقاء سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط وفق نتنياهو.

وصدر بيان عن مكتب نتنياهو جاء فيه إن زيارة الأخير إلى عمان "تشكّل خطوة ملموسة في إطار تنفيذ سياسة رئيس الوزراء التي تسعى إلى تعزيز العلاقات الإسرائيلية مع دول المنطقة من خلال إبراز الخبرات الإسرائيلية في مجالات الأمن والتكنولوجيا والاقتصاد".

معلّق الشؤون العربية روعي قيس في قناة "كان" الإسرائيلية غرّد  على التويتر قائلاً: "الأمر الذي يثير الجنون أن العمانيون كشفوا عن اللقاء على تلفزيونهم قبل إصدار بيان مكتب رئيس الحكومة نتنياهو: ببساطة الامر رائع".

بدوره، قال وزير التعليم نفتالي بينت في تغريدة إن "زيارة رئيس الحكومة إلى سلطنة عمان تشكل انطلاقة سياسية هامة، وهي جزء من الاستراتيجية الإقليمية لإسرائيل".


طهران: الكيان الصهيوني يسعى لإحداث خلاف بين الدول الإسلامية

وفي تعليق لها قالت الخارجية الايرانية حول زيارة نتنياهو لمسقط إن "الكيان الصهيوني يسعى لإحداث خلاف بين الدول الإسلامية، وإنه لا ينبغي على الدول الاسلامية وبضغط من واشنطن إتاحة مساحة تحرك للصهاينة لإيجاد مشاكل جديدة بالمنطقة".

رئيس ‌‌‌‌‌‌‌‌‌اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي اعتبر أن"‏زيارة رئيس وزراء كيان الإحتلال لمسقط مدانه والهدف منها عزل عُمان من أي لعب لدور إيجابي في المستقبل مع حلفائها وأصدقائها". 

ورأى الحوثي انه "كان الأحرى بسلطنة عُمان أخذ العبرة من دول طبّعت وخسرت في النهاية شعبها أولاً والأمة  جميعها ثانياً، معتبراً أن الشعب العُماني المفعم بالعروبة موقفه معروف وهو "رفض التطبيع".


شهاب للميادين: هناك خشية من أن تفتح زيارة نتنياهو لمسقط قناة مفاوضات جديدة

وقال الناطق باسم الجهاد الإسلامي داوود شهاب للميادين إن "زيارة نتنياهو لمسقط تحمل دلالات خطيرة، والتطبيع من البوابة الخليجية يثير علامات استفهام كبيرة، كما أن هناك خشية من أن تفتح زيارته قناة مفاوضات جديدة". 

وأضاف أنه "على العرب أن يصلّبوا الموقف الفلسطيني، والتطبيع هو خضوع للعدو الإسرائيلي، وهو بكل أشكاله يشكّل تهديداً لهوية المنطقة". 

ودعا شهاب الأحزاب والقوى العربية والمنظمات الرافضة للتطبيع إلى رفع صوتها.

بدوره قالت حركة فتح في بيان إن زيارة نتنياهو لسلطنة عُمان هي نسف لمبادرة السلام العربية، وكل ما يحدث هو تطبيق صريح لخطة نتنياهو- كوشنير - غرينبلات وأهم بنودها فتح علاقات مع الدول العربية وإسرائيل".

وطالبت فتح "برد شعبي عربي على ما يجري من تطبيع مجاني مع عدو لا يحترم الحقوق الفلسطينية والعربية".

شهاب للميادين: هناك خشية من أن تفتح زيارة نتنياهو لمسقط قناة مفاوضات جديدة