نائب الرئيس التركي: أنقرة لن تتستر على الذين أمروا ونفذوا جريمة اغتيال خاشقجي

نائب الرئيس التركي يعلن أن بلاده لن تتستر على أولئك الذين أمروا ونفذوا جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، ويشير إلى أن الجريمة جرى التخطيط لها وهي ليست صدفة.

أقطاي: تركيا لن تتستر على الذين أمروا ونفذوا جريمة اغتيال خاشقجي
أقطاي: تركيا لن تتستر على الذين أمروا ونفذوا جريمة اغتيال خاشقجي

قال فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان "لن نتستر على أولئك الذين أمروا ونفذوا جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي".

وأضاف "ينبغي لنا النظر في التقارير عن إذابة جثة خاشقجي بعد قتله".       

أقطاي أكد أن قتل خاشقجي "جريمة جرى التخطيط لها وهي ليست صدفة".  

أحد مستشاري الرئيس إردوغان قال في وقت سابق إن "يدي ولي العهد السعودي عليهما دماء خاشقجي"، مضيفاً أنه "حتى إذا أنقذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب بن سلمان فسيظل في أعين العالم موضع شبهات".

صحيفة الصباح التركية كشفت من جهتها عن إسمي الخبيرين الأخصائيين اللذين عملا على طمس أدلة عملية القتل الوحشية لخاشقجي، مشيرة إلى أنهما: الخبير في الكيمياء أحمد عبد العزيز الجنوبي، وأخصائي علم السموم خالد يحيى الزهراني.   

الرئيس التركي كان قد اقترح في 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي محاكمة المسؤولين الـ18 عن قتل خاشقجي في اسطنبول.

ودعا إردوغان إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق، معتبراً أنّه لا يمكن تحميل المسؤولية لمسؤولين أمنيين أو دبلوماسيين وأنّه يجب محاسبة المسؤول عن الجريمة. كما دعا القنصلية السعودية في اسطنبول إلى الكشف عن مكان جثة خاشقجي.

صحيفة واشنطن بوست كانت قد دعت الإدارة الأميركية إلى مطالبة السعودية بأجوبة واضحة وصريحة بشأن اختفاء خاشقجي وبذل مزيد من الجهود لكشف وقائع اختفائه.

الصحيفة الأميركية طالبت أيضاً في مقالة لها الكونغرس بتعليق التعاون العسكري مع السعودية كخطوة أولى في حال عدم تعاون ولي العهد محمد بن سلمان.