تشوسانو للميادين: "قسد" شريكة واشنطن في محاربة داعش ومستمرون في دعمها

نائبة المتحدث الرسمي في الخارجية الأميركية إريكا تشوسانو تقول للميادين إن بلادها ترغب في تشكيل اللجنة الدستورية السورية في أسرع وقت من أجل إجراء انتخابات ليقرر الشعب السوري مصيره. وتقول إن مجالات التعاون مع أنقرة مختلفة والعلاقة بها مستمرة، كما أن واشنطن تساعد وتدرب قوات "قسد" من أجل هزيمة داعش كما إنها تقدم الدعم العسكري لها.

تشوسانو للميادين: "قسد" شريكة واشنطن في محاربة داعش ومستمرون في دعمها

قالت نائبة المتحدث الرسمي في الخارجية الأميركية، إريكا تشوسانو، إن المبعوث الأميركيّ إلى سوريا جيمس جيفري شدد على مشاركة كل الأطراف في العملية السياسية.

تشوسانو أوضحت للميادين أن "جيفري أكد التزام واشنطن بتشكيل اللجنة الدستورية والإصلاح وإجراء انتخابات نزيهة"، وأضافت أنه "دعا إلى تخفيف التوتر في كل أنحاء سوريا بما فيه الشمال السوري من أجل إنجاح المفاوضات".

وأعربت تشوسانو عن رغبة بلادها في تشكيل اللجنة الدستورية في "أسرع وقت من أجل إجراء انتخابات ليقرر الشعب السوري مصيره".

وتطرقت تشوسانو إلى علاقات الولايات المتحدة مع تركيا، مشيرة إلى أنها "مهمة بالنسبة لواشنطن وقنوات الاتصال مفتوحة بين البلدين، لكن ندعو إلى تخفيف التصعيد.. لا نزال ملتزمين بخارطة الطريق بيننا وبين تركيا بشأن منبج والاتصالات مستمرة في هذا الشأن".

كما أشارت إلى أن "مجالات التعاون مختلفة مع تركيا وعلاقتنا مستمرة ونساعد قوات (قسد) من أجل هزيمة داعش"، لافتة إلى استمرار بلادها "بتدريب قوات قسد وتقديم الدعم العسكري لها حتى تحقيق هدف هزيمة داعش".

وأشارت تشوسانو إلى أن "هدف المهمة الأميركية في سوريا هي فقط هزيمة داعش بشكل كامل"، وختمت بالتأكيد على الالتزام ودعم الحل السياسي في سوريا.