قوات الاحتلال تنسحب من باحات المسجد الأقصى ومحيط قبة الصخرة

قوات الاحتلال تنسحب من باحات المسجد الأقصى ومحيط قبة الصخرة تحت ضغط المقدسيين، بعد الاعتداء بالضرب على مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، واقتحام وزير الزراعة أوري أرئيل المسجد الأقصى عبر باب المغاربة بحراسة مشددة من ضباط وشرطة الاحتلال.

قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني
قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني

أفادت مراسلة الميادين في القدس المحتلة بانسحاب قوات الاحتلال من باحات المسجد الاقصى ومحيط قبة الصخرة تحت ضغط المقدسيين.

وتصدى حراس المسجد الأقصى اليوم الإثنين لمحاولة شرطة الاحتلال الإسرائيلي الدخول إلى مسجد قبّة الصخرة بعد أن حاصر عناصرها المسجد.

وفي التفاصيل، قام حراس المسجد الأقصى بإغلاق الأبواب لدى محاولة قوات الاحتلال اقتحام المسجد بالقوة.

وتسود حالة من التوتر المكان مع استمرار الضباط وعناصر شرطة الاحتلال بالتمركز عند أبواب مسجد قبّة الصخرة.

وفي السياق نفسه، اقتحم وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل المسجد الأقصى عبر باب المغاربة بحراسة مشددة من ضباط وشرطة الاحتلال.

مراسلة الميادين في القدس المحتلة أفادت بأن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، مشيرة إلى توتر شديد في الحرم القدسي الشريف ،في ظل اقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين باحات المسجد.

وبحسب مراسلتنا فإن قوات الاحتلال تحاصر مسجد قبّة الصخرة منذ الصباح وتمنع المصلّين من الدخول إليه.

 


الشيخ الكسواني للميادين: قوات الاحتلال قامت بالتصعيد

من جهته، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إنّ حراس المسجد منعوا شرطة الاحتلال من الدخول إلى المكان.

الكسواني وفي مداخلة هاتفية على الميادين، أشار إلى أنّ قوات الاحتلال قامت بالتصعيد وأصرت على الدخول إلى قبة الصخرة.

وأضاف "قوات الاحتلال اعتقلت 4 من حراس مسجد قبة الصخرة"، داعياً إلى موقف عربي إسلامي للدفاع عن المسجد الأقصى ومواجهة مساعي الاحتلال في السيادة عليه.