العميد سريع: خروقات التحالف كفيلة بإلزام رئيس الفريق الأممي بإعلانهم كطرف معرقل لاتفاق السويد

المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع يقول إن خروقات التحالف ومرتزقته لاتفاق وقف إطلاق النار كفيلة بإلزام رئيس الفريق الأممي بإعلانهم كطرف معرقل للاتفاق وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن عدم التزامهم بقرار وقف إطلاق النار في الحديدة. كما يؤكد أن مقاتلي الجيش واللجان كبّدوا مرتزقة العدوان خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد في عسير والجوف وتعز ونجران.

العميد سريع: "مرتزقة العدوان ارتكبوا خلال 48 ساعة الماضية 184خرقاً لوقف إطلاق النار في الحديدة"
العميد سريع: "مرتزقة العدوان ارتكبوا خلال 48 ساعة الماضية 184خرقاً لوقف إطلاق النار في الحديدة"

قال العميد يحيى سريع المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية إن "العدوان ومرتزقته يستغلون التزام قواتنا بضبط النفس ووقف إطلاق النار وعدم الرد على خروقاتهم المستمرة في الحديدة لارتكاب مزيد من الجرائم بحق المواطنين في محاولات يائسة للتنصل من التزاماتهم باتفاق السويد".
وأوضح سريع في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية سبأ أن "مرتزقة العدوان ارتكبوا خلال 48 ساعة الماضية 184خرقاً لوقف إطلاق النار في الحديدة تنوعت بين إطلاق 119 قذيفة و4 صواريخ كاتيوشا و44 حادثة إطلاق النار وتمشيط مكثف من مختلف الأسلحة المتوسطة والخفيفة باتجاه الأحياء السكنية ومزارع ومنازل المواطنين، ومواقع قواتنا وقيامهم باستحداثات وتعزيزات وتحركات في الوقت الذي واصل فيه الطيران الاستطلاعي والتجسسي تحليقه فوق مدينة الحديدة وعدد من المديريات".
العميد سريع رأى أن "خروقات العدوان والمرتزقة كفيلة بإلزام رئيس الفريق الأممي بإعلانهم كطرف معرقل للاتفاق وتحميلهم المسؤولية الكاملة عن عدم التزامهم بقرار وقف إطلاق النار في الحديدة".
وأشار إلى أنه في الوقت الذي كثف فيه العدوان ومرتزقته من خروقاتهم بالحديدة شنّ طيران العدوان 36 غارة منها ست غارات على العمشية بعمران وخمس غارات على حرض بحجة وغارة على نهم بمحافظة صنعاء وغارتان على الجوف و22 غارة على محافظة صعدة".
وأوضح أن غارات طيران التحالف تزامنت مع تنفيذ مرتزقة العدوان لأربعة زحوفات على مواقع قوات الجيش في البقع وتبة أبو شهيد بالربوعة ونجد الفارس ومربع شجع غرب نجران، إلى جانب تنفيذ المرتزقة لثلاث محاولات تسلل باتجاه مواقع الجيش في خزانات العلم وقرية الرفصة بالصلو في تعز وتبة القناصين بالساقية والتبة السوداء بحام في الجوف.
وحول تصعيد العدوان ومرتزقته، أكد العميد سريع أن "مقاتلي الجيش اليمني واللجان الشعبية نفذوا عمليات هجومية ناجحة استهدفت مواقع مرتزقة العدوان منها عملية هجومية على مربع الطلعة قبالة نجران تم خلالها استعادة عدة مواقع وعملية هجومية أخرى على جبل الحصنين بحرض وعملية هجومية ثالثة في باقم تم خلالها إحكام السيطرة على تبة بركان 9 ومواقع أخرى مجاورة وعملية هجومية رابعة في رشاحة بالبقع تم خلالها تطهير موقعين كان العدو قد تقدم فيهما".

وتابع "كما شنّ الطيران المسير هجوماً بطائرة مسيرة استهدفت تجمعات للجيش السعودي والمرتزقة في عسير"، مضيفاً
أن "أبطال الجيش واللجان الشعبية نفذوا ثلاث عمليات إغارة استهدفت مواقع المرتزقة في جنوب شليلة بالمزرق، وفي الزرقة بالمصلوب وفي الخليفين بخب والشعف في الجوف. كما نفذوا أربع عمليات نوعية استهدفت مواقع وتجمعات وخطوط إمداد العدو في الجحملية بتعز وفي مربع شجع غرب نجران وفي صحراء البقع وفي صحراء الأجاشر بالبقع".

وأكد العميد سريع "مقاتلينا الأبطال كبدوا مرتزقة العدوان خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد".