عوائل الأسرى الفلسطينيين: لإلغاء قرار قطع الرواتب

عوائل الأسرى والمحررين الفلسطينيين يستعدون للقيام بخطوات احتجاج موَحّدة رفضاً لقرار السلطة قطع رواتِبهم.

عوائل الأسرى الفلسطينيين:  لإلغاء قرار قطع الرواتب
عوائل الأسرى الفلسطينيين: لإلغاء قرار قطع الرواتب

دعت الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي الجهة التي اتخذت القرار بقطع رواتب مئات الأسرى والأسرى المحررين إلى الرجوع عنه فوراً "لأنه يتنافى مع أبسط مبادئ الشعب الفلسطيني".

وفي رسالة حصلت عليها الميادين طالبت الهيئة بإخراج ملف الأسرى والشهداء من التجاذبات داعية جميع الجهات الفاعلة وتحديداً حركة فتح إلى العمل على إلغاء القرار.

وأضافت أن "أي خطوة في هذا الاتجاه تأتي متساوقة مع الاحتلال الذي سعى دائما لتركيع عوائل الشهداء والأسرى".

الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري غرّد عبر "تويتر" معتبراً أن" استمرار سياسة قطع رواتب الموظفين والتي زادت خلال راتب شهر كانون الثاني/ يناير عن 5000 راتب هي جريمة ضد الانسانية، ونستهجن صمت الدول المانحة على توظيف أموالها لأغراض لا إنسانية".

مصدر مقرّب من دوائر الاسرى والمحررين أكد نيّتهم وعائلاتهم القيام بخطوات احتجاج موحدة قد تصل حد الاضراب المفتوح عن الطعام والماء بسبب قطع الرواتب.

المصدر لفت إلى أن الخطوات تشمل مخاطبة الدول العربية والاسلامية الداعمة لمنظمة التحرير والسلطة لمحاسبتها مالياً على قرارها بقطع رواتب أهم شرائح النضال الفلسطيني.

عضو المكتب السياسي لحركة المجاهدين مؤمن عزيز اعتبر أن "قطع رواتب الموظفين والجرحى وأهالي الشهداء هو عمل ممنهج يستهدف صمود غزة ويتساوق مع مصالح الاحتلال الهادفة لتفتيت وتصفية القضية".

وأكد في بيانٍ أن "قطع الرواتب جريمة ضمن مسلسل الاجراءات الاجرامية بحق شعبنا في غزة تستوجب أن يحاسب مرتكبوها الذين يمهدوا لصفقة القرن".