منظمة العفو: الإمارات باتت مورداً رئيسياً للمسلحين وميليشيات متهمة بارتكاب جرائم حرب

منظمة العفو الدولية تعلن أن دولة الإمارات أصبحت مورداً رئيسياً للأسلحة لميليشيات يمنية متهمة بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات خطيرة، وتكشف أن أميركا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وأستراليا وبلجيكا وتركيا باعت أسلحة للإمارات رغم هذه الانتهاكات الموجهة إليها وللميليشيات التي تدعمها.

  • الإمارات باتت مورداً رئيسياً للمسلحين وميليشيات متهمة بارتكاب جرائم حرب في اليمن

أعلنت منظمة العفو الدولية أن دولة الإمارات العربية المتحدة باتت مورداً رئيسياً للأسلحة من مدرعات ومدافع هاون وبنادق ورشاشات ومسدسات إلى ميليشيات يمنية متهمة بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات خطيرة.

وقالت المنظمة إن الإمارات اشترت بـ3,5 مليارات دولار من الدول الغربية منذ بدء الأزمة اليمنية عام 2015.

منظمة العفو كشفت أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وأستراليا وبلجيكا وتركيا ودول أخرى باعت أسلحة للإمارات رغم الاتهامات بالانتهاكات الخطيرة الموجهة إليها وإلى الميليشيات التي تدعمها.  

وأوضحت المنظمة أن المدرعات الأميركية المزودة من نوع Caiman M-ATV وMaxxPro  لوحظت في أيدي الميليشيات التي تدعمها دولة الإمارات.  

كما أشارت المنظمة إلى أن قنابل سويسرية اشترتها الإمارات عثر عليها بأيدي مجموعات مسلحة في اليمن وفي سوريا.