الحرس الثوري: الثورة في إيران قادرة على معاقبة الأعداء بشدة

المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شريف يقول إن الثورة الإسلامية في إيران أصبحت أقوى مما كانت عليه خلال الـ 40 عاماً الماضية، وإنها قادرة على معاقبة الأعداء بشدة.

  • الحرس الثوري: الثورة في إيران قادرة على معاقبة الأعداء بشدة

أكد المتحدث بأسم الحرس الثوري الإيراني العميد "رمضان شريف" ان الثورة الإسلامية في إيران أصبحت أقوى مما كانت عليه خلال الأربعين عاماً الماضية، وإنها قادرة على معاقبة الأعداء بشدة.

وقال مسؤول العلاقات العامة بالحرس الثوري في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بالذكرى السنوية الأربعين لانتصار الثورة أقيمت في مدينة قزوين غرب طهران: منذ ما يقرب من 40 عاماً، واصلت الثورة أهدافها رغم كل الممارسات العدائية.
وأضاف" الاتحاد السوفيتي وأميركا كانا مختلفين حول جميع القضايا إلا انهما كانا متفقين على افشال الثورة".
ومضى قائلاّ: إذا أدرجنا الأعمال التي قام بها الأميركان ضد الثورة، فلن يكون هناك عمل جديد يتعيّن عليهم القيام به ضد إيران.
واضاف شريف "أن الأميركيين استخدموا جميع الوسائل التي كان يمتلكونها ضد الثورة الاسلامية، لكنهم اليوم أكثر عجزاً من أي وقت مضى، مشيراً إلى تجنيد أميركا لزمرة المنافقين الارهابية ودعاة الملكية وداعش الا انها تحصل على أي شيء".
وأوضح مسؤول العلاقات العامة للحرس الثوري: "أنه لا يوجد في نظر الشعب الإيراني جماعة منبوذة من زمرة المنافقين الإرهابية التي تعاونت مع صدام وتحولت الى طابور خامس للعدو".
واردف شريف يقول: "لقد غزت أميركا بوابات العراق وسوريا بواسطة داعش لمدة خمس سنوات، لكنها اليوم تسارع الى مغادرة الساحة السورية مطأطأة الرأس".
ومضى يقول: "لقد فشل الأميركيون في تقسيم سوريا، ولهذا السبب غادروا سوريا".
وأضاف المتحدث باسم الحرس الثوري: "لا يملك الأميركيون القدرة على التعامل مع الثورة، بالرغم من أنهم يحاولون دفع دول عربية لخوض حرب بالنيابة مع إيران، لكنهم عليهم أن يعلموا إذا ارتكبوا خطأ، فسيلقون نفس مصير صدام".
ولفت شريف مشيراً إلى أنه بعد الدفاع المقدس كان هناك قدرات خاصة لتعزيز القاعدة الدفاعية للبلاد، مضيفاً: اليوم ، "أصبحت إيران أكثر قوة وقدرة مقارنة مع الأربعين عاما الماضية لأننا قادرون على معاقبة الأعداء بشدة".