عون لموغيريني: سنواصل العمل لإعادة النازحين السوريين دون انتظار الحل السياسي

الرئيس اللبناني ميشال عون يؤكد لممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني أن لبنان سيواصل العمل لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم من دون انتظار الحل السياسي للأزمة السورية، فيما أكدت الأخيرة استعداد دول الاتحاد الأوروبي للاستمرار في تقديم المساعدات للبنان.

عون: هناك مقاربتين متناقضتين لمسألة النزوح السوري
عون: هناك مقاربتين متناقضتين لمسألة النزوح السوري

أبلغ رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون الثلاثاء، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فريدريكا موغيريني أن لبنان سيواصل العمل لإعادة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في سوريا ولن ينتظر الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول. مُجدداً التأكيد على العودة الآمنة لهؤلاء النازحين، وعلى حرص لبنان على عدم تعريض السوريين العائدين لأية مخاطر. لافتاً إلى أن المعلومات التي ترد إلى بيروت تشير إلى أن العائدين يلقون رعاية من السلطات السورية التي وفرت لهم منازل جاهزة وبنى تحتية ومدارس، وهذا ما يمكن للاتحاد الأوروبي وغيره من المنظمات الدولية التأكد منه.

وشرح عون "هناك وجود لمقاربتين متناقضتين لمسألة النزوح السوري، فالاتحاد الأوروبي يتخذ قرارات سياسية، في حين أن قرارات لبنان أسبابها اقتصادية- اجتماعية".

وجدد الرئيس اللبناني التأكيد على التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية على البلاد بفعل استمرار وجود مليون و500 ألف سوري على أراضيه، مُقترحاً أن يصار إلى دفع المساعدات الدولية إلى النازحين بعد عودتهم إلى أرضهم تشجيعاً لعودتهم ، لأن توزيع المساعدات على النازحين في لبنان، اضافة الى الاعمال التي يقومون بها وينافسون اليد العاملة اللبنانية من دون ان يرتب ذلك اي موجبات للدولة اللبنانية، فكل ذلك يدفعهم الى البقاء حيث هم، ويؤدي الى تزايد هجرة الشباب اللبناني الى الخارج.

وأضاف "أن الأعمال التي يقومون بها وينافسون اليد العاملة اللبنانية من دون أن يرتب ذلك أي موجبات للدولة اللبنانية، فكل ذلك يدفعهم إلى البقاء حيث هم ويؤدي إلى تزايد هجرة الشباب اللبناني إلى الخارج".

ومن جهة أخرى، أكد عون على التعاون القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية العاملة في الجنوب، اليونيفيل، مشيراً إلى التنسيق القائم بين الجانب اللبناني والجانب الدولي في سبيل المحافظة على الإستقرار على الحدود اللبنانية الجنوبية.

وكانت السيدة موغيريني أطلعت الرئيس عون على نتائج القمة العربية- الأوروبية التي انعقدت الأسبوع الماضي في شرم الشيخ، وأكدت استعداد دول الاتحاد الأوروبي للإستمرار في تقديم المساعدات للبنان في المجالات كافة لاسيما في المجالين الاقتصادي والأمني.