الولايات المتحدة تدمج اليوم قنصليتها بسفارتها في القدس

الولايات المتحدة تعلن أن قنصليتها في القدس التي تتعامل مع السلطة الفلسطينية ستندمج اليوم مع سفارتها هناك، والقيادي الفلسطيني صائب عريقات يصف هذه الخطوة بـ "المسمار الأخير في نعش الدور الأميركي في عملية السلام".

الصورة للقنصلية الأميركية في القدس (أ ف ب)
الصورة للقنصلية الأميركية في القدس (أ ف ب)

أعلنت الولايات المتحدة أن قنصليتها في القدس التي تتعامل مع السلطة الفلسطينية ستندمج اليوم مع سفارتها هناك.

وأوضحت الخارجية الأميركية أنّ قرار دمج القنصلية والسفارة في القدس لا يشير إلى تغيير في سياسة واشنطن بشأن القدس.

وقال المتحدث بإسم الخارجية الأميركية روبرت بالادينو إن القرار الذي أعلنه في تشرين أول/ أكتوبر الماضي وزير الخارجية مايك بومبيو، جاء من أجل زيادة كفاءة العمل وضمان "استمرارية كاملة للنشاط الدبلوماسي والخدمات القنصلية الأميركية".

وكان هذا القرار قد أعلنه وزير الخارجية الأميركيّ في تشرين الأول/أكتوبر الماضي وهو ما أثار غضب السلطة الفلسطينية.

ووصف القيادي الفلسطيني صائب عريقات - في معرض رده على هذه الخطوة -  الأمر بأنه "المسمار الأخير في نعش الدور الأميركي في عملية السلام".

وعلّقت السلطات الفلسطينية الاتصالات الدبلوماسية مع الإدارة الأميركية بعد قرار نقل السفارة إلى القدس العام الماضي وقاطعت جهود واشنطن الرامية لصياغة خطة سلام إسرائيلية فلسطينية والترويج لها، وتتهم الولايات المتحدة بالانحياز الكامل "لإسرائيل".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في كانون أول/ ديسمبر 2017 نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وقال "اتخذت قراراً أنه حان الوقت للاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل".

وانطلقت في آذار/ مارس 2018 مسيرات العودة الكبرى في غزة رداً على قرار الرئيس الأميركي ورفضاً لصفقة القرن، ولا تزال مستمرة كل يوم جمعة.