أكثر من 30 دولة غربية توجه انتقاداتٍ صريحة إلى السعودية

دول الاتحاد الأوروبي تدين بأشد العبارات جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتدعو إلى محاسبة المسؤولين عن الجريمة، ولجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي تدعو السعودية إلى الإفراج فوراً عن الطبيب الأميركي السعودي وليد فتيحي والسماح له بمغادرة المملكة.

قضية خاشقجي تعود من جديد.. إدانات عالمية ومطالبة بالمحاسبة
قضية خاشقجي تعود من جديد.. إدانات عالمية ومطالبة بالمحاسبة

وقعت 36 دولة بينها كل دول الاتحاد الأوروبي بياناً ينتقد السعودية بأشد العبارات في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

البيان أدان قتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي ودعا الرياض إلى الكشف عن جميع المعلومات المتاحة حول جريمة قتله.

ووقّع البيان المشترك بلدان الاتحاد الأوروبي الـ28، إضافة إلى أستراليا وكندا ونيوزيلندا والجبل الأسود والنرويج وإيسلندا وإمارة موناكو وليشتنشتاين، ويعتبر البيان سابقة من نوعها بالنسبة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وفي السياقٍ، دعت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي في بيانٍ لها السعودية إلى الإفراج فوراً عن الطبيب الأميركي السعودي وليد فتيحي والسماح له بمغادرة المملكة.
اللجنة عبرت عن قلقها من التقارير التي تفيد بأن فتيحي تعرض للتعذيب، وأكّدت في بيانها أن الافتقار إلى الإجراءات القانونية أمر غير مقبولٍ أبدا وأنه يجب أن ينتهي التعذيب والإكراه لجميع السجناء.

يذكر أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، ووجه رؤساء ودول عديدة أصابع الاتهام إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من بينهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قال في أكثر من مناسبة أنه من "الوارد جداً أن يكون ولي العهد السعودي على علم بمقتل جمال خاشقجي".