استشهاد منفذ عملية سلفيت بعد اشتباك مع قوات الاحتلال شمال غرب رام الله

قوات الاحتلال الإسرائيلي تشتبك مع منفذ عملية سلفيت، عمر أبو ليلى، وتعلن عن استشهاده، بعد أن حاصرت المنزل الذي يتحصن فيه في بلدة عبوين وفجرته.

صورة نشرتها مواقع عبرية لجنود الاحتلال أثناء اقتحامهم قرية عبرين
صورة نشرتها مواقع عبرية لجنود الاحتلال أثناء اقتحامهم قرية عبرين

استشهد منفذ عملية سلفيت البطولية، عمر أبو ليلى، بعد اشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة عبوين شمال غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلّة. كما أصيب عدد من الشبّان الفلسطينيين خلال محاصرة قوات الاحتلال القرية.

مراسلة الميادين أشارت إلى أنّ القوات الإسرائيلية حاصرت منزلاً وفجّرته، في إطار عملية البحث عن منفّذ عملية سلفيت.

وتدور مواجهات عنيفة بين الشبّان وقوات الاحتلال في المنطقة، حيث استدعت تعزيزات إضافيةً ترافقها جرّافة.

وأكد جهاز الشاباك استشهاد منفذ عملية سلفيت، عمر أبو ليلى، خلال اشتباكه مع الوحدات الخاصة الإسرائيلية في قرية عبوين.

الناطق باسم لجان المقاومة أبو مجاهد علق على اغتيال البطل أبو ليلى معتبراً أن ذلك "لن يطفئ جذوة المقاومة في الضفة بل سيزيدها اشتعالاً"، وأضاف أن ما صنعه الشهيد أبو ليلى "أذل المنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية".

من جهتها حركة الجهاد الإسلامي اعتبرت أن الشهيد أبو ليلى يمثل انتصار الأحرار لكل القيم والمثل النضالية.

أما المتحدث باسم حماس، حازم قاسم، فقد شدد على أن استشهاد أبو ليلى يؤكد أن الضفة الثائرة لن تهدأ إلا بطرد الاحتلال.

في هذه الأثناء أعلن نادي الأسير الفلسطيني عن توتر شديد في معتقل ريمون، وأنباء عن حرق غرفة بأحد الأقسام.