الجيش الفرنسي يساند الشرطة لمواجهة الشغب خلال احتجاجات "السترات الصفر"

قوات من الجيش الفرنسي تنضم إلى الشرطة في احتجاجات "السترات الصفر" اليوم السبت للمساعدة في تجنب وقوع أي اضطرابات أو أعمال عنف وتخريب ونهب طالت العديد من المحال التجارية في الشانزيليزيه الأسبوع الماضي.

نظم محتجو "السترات الصفراء" مسيرات في العاصمة الفرنسية باريس ونيس ومدن فرنسية عديدة اليوم السبت للأسبوع التاسع عشر على التوالي ضد حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، فيما انضمت قوات الجيش إلى الشرطة للمساعدة في تجنب وقوع أي اضطرابات أو أعمال عنف.

ونشرت الشرطة الفرنسية تعزيزات أمنية كبيرة لمواجهة الاحتجاجات.

المتظاهرون بدأوا مسيرة في باريس على مسار جديد يهدف للمرور عبر العاصمة من جنوبها إلى شمالها.
ومنع المحتجون من التجمع في الشانزليزيه بعد نهب متاجر ومؤسسات وعمليات عنف وتخريب الأسبوع الماضي، مما دفع الحكومة إلى استدعاء وحدات من الجيش أطلق عليها اسم عملية "الحارس" (سونتينيل).

وأضرم المتظاهرون النار الأسبوع الماضي في مصرف ونهبوا متاجر في شارع تسوّق شهير في العاصمة الفرنسية باريس.

واعتقلت الشرطة أكثر من 120محتجاً بحلول في حين قام بعض المتظاهرين بنهب متاجر في الشانزليزيه وسلب مطعم راقٍ في المنطقة.

يذكر أنّ تظاهرات "السترات الصفر" انطلقت في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، احتجاجاً على خطط زيادة الضرائب على الوقود، التي ألغيت لاحقاً، وارتفاع تكاليف المعيشة.