"العفو الدولية" تتهم المنامة باستغلال "الفورمولا 1" لتلميع صورتها

منظمة العفو الدولية تتهم السلطات البحرينية باستغلال سباق "الفورمولا واحد" لتلميع صورتها بينما تقوم بقمع المعارضين وسجن من ينتقدها ولو حتى بتغريدة، وتدعو المنظمة الحكومة البحرينية إلى إلغاء القوانين فوراً والتي تجرم حرية التعبير والإفراج عن جميع السجناء.

اتهمت منظمة العفو الدولية دولة البحرين اليوم الخميس باستغلال سباق "الفورمولا واحد" التي ستنطلق الأحد المقبل من أجل "تلميع" صورتها، بينما تقوم المملكة الخليجية الصغيرة بقمع المعارضين.

وأكدت مديرة الحملات المعنية بالشرق الأوسط في المنظمة سماح حديد في بيان أن "وراء بريق الفورمولا 1، هناك جانب أكثر ظلاماً بكثير تكشفت معالمه في البحرين، يظهر هذه الدولة كدولة شديدة القمع، حيث يمكن سجن أي شخص ينتقد الحكومة لمجرد نشر تغريدة".

وأضاف البيان أنه "بدلاً من مجرد تلميع صورتها عبر الرياضة ومحاولة إخفاء سجلها السيء في مجال حقوق الإنسان من خلال رياضة سباق السيارات فائقة السرعة، ينبغي على الحكومة البحرينية أن تلغي فوراً القوانين التي تجرم حرية التعبير، والإفراج السريع عن جميع سجناء الرأي". 

المعارضة البحرينية كانت قد صعّدت من إحتجاجاتها ضد سباق "الفورمولا واحد" الذي تستضيفه البلاد في نهاية الأسبوع الحالي.

هذا وكانت 37 منظمة حقوقية دولية قد أرسلت رسالة إلى المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وأبدت فيها قلقها بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين. في حين قالت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم إن حكم محكمة النقض في البحرين يرقى إلى حد الاحتجاز التعسفي وانتهاك الحق في الحرية.

وتلاحق السلطات البحرينية منذ 2011 معارضيها، ونفذت في منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي أحكاماً بالاعدام رمياً بالرصاص بحق ثلاثة أشخاص دينوا بقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط إماراتي في أذار/ مارس 2014، ما أدى إلى اندلاع تظاهرات.

يذكر أن السلطات البحرينية تتهم إيران بدعم المعارضين لها وبالسعي إلى التسبب باضطرابات أمنية على أراضيها، وهو ما نفته طهران مراراً.