وسط تظاهرات حاشدة... مادورو يدعو إلى إعادة إطلاق اقتراح الوساطة

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يطلب أمام حشود كبيرة، من المكسيك والأوروغواي إعادة إطلاق اقتراح وساطة كانتا قد تقدمتا به في وقت سابق للمساعدة على حل الأزمة بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة.

وسط تظاهرات حاشدة... مادورو يدعو المكسيك والأورغواي إلى إعادة إطلاق اقتراح الوساطة
وسط تظاهرات حاشدة... مادورو يدعو المكسيك والأورغواي إلى إعادة إطلاق اقتراح الوساطة

طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من المكسيك والأوروغواي إعادة إطلاق اقتراح وساطة كانتا قد تقدمتا به في وقت سابق للمساعدة على حل الأزمة بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة.

مادورو أكد امام حشود كبيرة أن فنزويلا تطلب دعماً لإجراء حوار كبير للسلام والتوافق.

وقال "اكتشفنا مصادر جديدة للهجمات ونفذّت هجمات إلكترونية من تشيلي ومن كولومبيا بدعم من حكومة الولايات المتحدة لتدمير النظام الكهربائي لشعب فنزويلا".

وأضاف "لقد اتخذنا بالفعل تدابير حماية لتفعيل النظام الكهربائي الفنزويلي، وأنا أعطي الكلمة لرئيس المكسيك  أندريس أوبرادور ولرئيس أوروغواي تاباري فازكويز وأدعو رئيس بوليفيا، إيفو موراليس، وأيضاً رؤساء وزراء ورؤساء بلدان الكاريبي لاستعادة مبادرة الحوار المقترحة في مونتيفيديو قبل شهرين ففنزويلا تطلب المساعدة من أجل حوار كبير للسلام والتفاهم".

 

مادورو كان قد اتهم في شباط/ فبراير الماضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمحاولة تعطيل مبادرة الحوار حول فنزويلا.

وقال مادورو إن ترامب يعتزم تعطيل مبادرة الحوار التي اقترحتها أوروغواي والمكسيك بمساعدة دول المجموعة الكاريبية كاريكوم من أجل التوصل إلى حل سلمي لصالح فنزويلا.

في المقابل، تظاهر مؤيدو المعارضة الفنزويلية في شوارع كراكاس ومدن أخرى، وخرجت التظاهرات تلبية لدعوة زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي وصفها بالتصعيد الأكبر ضد حكومة الرئيس  مادورو.