لجنة الأطباء السودانيين المعارضة تعلن سقوط قتيلين أثناء محاولة الأمن فضّ اعتصام المحتجين

لجنة الأطباء السودانيين المركزية المعارضة تعلن سقوط قتيلين أثناء محاولة الأمن فض اعتصام المحتجين، وقوات الأمن السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين المعارضين للحكومة الذين يحتشدون لليوم الثالث على التوالي في مقر الجيش بالعاصمة الخرطوم وسماع دوي إطلاق نار. والجيش السوداني يشكل طوقاً أمنياً لحماية المتظاهرين.

أعلنت لجنة الأطباء السودانيين المركزية المعارضة اليوم الثلاثاء سقوط قتيلين أثناء محاولة الأمن فض اعتصام المحتجين. 

أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين المعارضين للحكومة الذين احتشدوا بالقرب من مقر الجيش في العاصمة الخرطوم. كما سمع دويّ إطلاق نار، فيما شكل الجيش السوداني طوقاً لحماية المتظاهرين. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متظاهرين قولهم إنّ عناصر جهاز الاستخبارات الوطنيّ وشرطة مكافحة الشّغب أطلقوا الغاز المسيّل للدّموع لتفريقهم مضيفين أنّ من الصّعب تحديد الجهة التي أطلقت النار.

إلى ذلك أكدت وزارة الدفاع السودانية أن القوات المسلحة هي صمام أمان البلد ولن تفرط في أمنه ووحدته وقيادته.

وكانت قوات الأمن السودانية حاولت أمس الإثنين فضّ اعتصام آلاف المتظاهرين أمام مبنى وزارة الدفاع، فيما نقلت وكالة رويترز عن محتجين أن جنوداً من الجيش تدخلوا لحماية المتظاهرين في محيط المجمع الذي يضم مقري الرئيس عمر البشير ووزارة الدفاع.

وانتشرت قوات الجيش في محيط مقر القيادة العامة في الخرطوم وأغلقت طرقاً عديدة مؤدية إلى المجمع حيث يتواصل الاعتصام لليوم الثالث على التوالي.

وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف أكد من جهته أن القوات المسلحة لن تسمح بحصول شرخ داخلها أو بإحداث فتنة بين مكونات المنظومة الأمنية في البلاد.

وأضاف بن عوف وهو أيضاً النائب الأول للرئيس السوداني في بيان أن "القوات المسلحة تقدر أسباب الاحتجاجات، ولكنها لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى ولن تتسامح مع أي مظهر من مظاهر التفلت الأمني".