مادورو يأمر بزيادة عدد الوحدات الشعبية والسلطات تعلن انعدام الأهلية لغوايدو

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يأمر بزيادة عدد الوحدات الشعبية، والمراقب العام لفنزويلا يعلن انعدام الأهلية السياسية للنائب خوان غوايدو لممارسة أي منصب عام لمدة 15 عاماً.

مادورو يأمر بزيادة عدد الوحدات الشعبية
مادورو يأمر بزيادة عدد الوحدات الشعبية

أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بزيادة عدد الوحدات الشعبية بنحو مليون، وذلك خلال احتفالات بمناسبة مرور عشرة أعوام على إنشاء هذه الوحدات التي أسسها الرئيس الراحل هوغو تشافيز.

وأمام الآلاف من أنصاره أكد الرئيس نيكولاس مادورو أن عدد هذه القوات أصبح الآن أكثر من مليوني رجل وامرأة وشدد على حاجة البلاد لهم لحمايتها من القوى الخارجية.

وأضاف "أستطيع القول إن المهمة أنجزت...  مليونان ومئة وتسعة وتسعون ألف رجل وامرأة من فنزويلا مستعدون للدفاع عن طريق السلاح للسلام والسيادة والسلامة الإقليمية والاستقلال والحياة في بلدنا".

من جهته، أعلن المراقب العام لفنزويلا إلفيس أموروزو انعدام الأهلية السياسية للنائب خوان غوايدو لممارسة أي منصب عام لمدة 15 عاماً، وذلك لإخفائه وتزويره بيانات حول الأملاك الخاصة به وتلقي الأموال من جهات دولية ووطنية من دون مبرر أو إذن.

ولفت المراقب المالي إلى أن غوايدو قام بإحدى وتسعين رحلة إلى الخارج من دون تصريح أو تفويض من الجمعية الوطنية وصرف أموالا لا يمكن أن يبررها من خلال راتبه كموظف عام في الدولة وأشار إلى أن أفعال غوايدو تعد انتهاكا للدستور الفنزويلي.

وفي إسبانيا، أمرت المحكمة العليا بحبس الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الفنزويلية بعد اعتقاله بموجب مذكّرة أميركية بسبب اتهامات بتهريب المخدّرات.

وتعتقد السلطات الأميركية أن لدى كارفاخال معلومات مهمة عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وتطالب إسبانيا بتسليمه لها وفيما لم تبتّ مدريد حتى الآن قرارها حول تسليمه لواشنطن نفى كارفاخال التهم الموجّهة إليه ورفض أن يتمّ تسليمه للسلطات الأميركية.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت منذ يومين فرض مزيد من العقوبات على شركات شحن تنقل النفط من فنزويلا حيث أدرجت على القائمة السوداء أربع شركات وتسع ناقلات.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن بعض تلك الشركات ينقل الخام إلى كوبا، وأكد وزير الخزانة ستيفن منوتشين مواصلة استهداف الشركات التي تنقل النفط الفنزويلي إلى موانىء كوبا.