الأسرى الفلسطينيون ينتصرون في معركة الكرامة 2 بعد أسبوع من الإضراب

الأسرى الفلسطينيون يحققون انتصاراً جديداً اليوم الإثنين، بعد أسبوع من الإضراب عن الطعام، وهيئة الأسرى تعلن الاتفاق مع مصلحة السجون الإسرائيلية بتركيب أجهزة هواتف عمومية في أقسام السجون، يستخدمها الأسرى 3 أيام في الأسبوع.

في اللحظة التي تتنصل فيها مصلحة السجون من الاتفاق، خيار الأسرى الوحيد استئناف الخطوات النضالية
في اللحظة التي تتنصل فيها مصلحة السجون من الاتفاق، خيار الأسرى الوحيد استئناف الخطوات النضالية

حقق الأسرى الفلسطينيون اليوم الإثنين، انتصاراً جديداً من خلال انتزاع عدد من مطالبهم بعد أسبوع من الإضراب عن الطعام.

وأعلنت هيئة الأسرى التوصل إلى اتفاق بين الأسرى ومصلحة السجون الإسرائيلية، يقضي بتركيب أجهزة هواتف عمومية في أقسام السجون كافةً يستخدمها الأسرى ثلاثة أيام في الأسبوع.

الاتفاق يشمل أيضاً إعادة جميع الأسرى الذين نقلوا من سجن النقب خلال الاقتحام الأخير قبل أكثر من 20 يوماً، وإنهاء عزل الأسرى المعزولين في سجن النقب.

كما جرى الاتفاق على رفع العقوبات التي كانت قد فُرضت على الأسرى منذ العام 2008، وعلى تخفيض الغرامات التي كانت مفروضةً عليهم.

وبناءً عليه أعلن الأسرى تعليق خطواتهم الاحتجاجية التي تمثّلت بالاضراب عن الطعام منذ 8 أيام، وإعطاء فرصة لمصلحة السجون للبدء بتطبيق الاتفاق. 

وأكد مدير عام نادي الأسير في الضفة، عبد العال عناني، في اتصال مع الميادين، أنّ الاتفاق يتضمن "تقديم تسهيلات لزيارة ذوي أسرى غزة". 

وأوضح عناني أنّه "في اللحظة التي تتنصل فيها مصلحة السجون من الاتفاق، خيار الأسرى الوحيد استئناف الخطوات النضالية". 

يذكر أنّ الأسرى الفلسطينيون شرعوا بالإضراب عن الطعام في معركة الكرامة 2، يوم الإثين الماضي، بعد فشل الحوار مع إدارة السجون التي أصرّت على رفض الاستجابة لمطالبهم.